هل أصبح الهجوم القوة الضاربة للنسور ؟

طفرة هجومية كبيرة يعيشها الرجاء البيضاوي في الفترة الأخيرة، حيث سجل 12 هدفا في المباراتين الأخيرين، سداسية في مرمى شباب الحسيمة برسم الدورة الأولى من البطولة، وسداسية أخرى في مرمى إدوانا ستارز  الغاني، في الجولة السادسة بكأس الكونفدرالية الإفريقية.
ويبدو أن الرجاء سيراهن على هذه الجبهة، قياسا بالانسجام الذي يعرفه المهاجمون، وكذا اللاعبين الذين يؤثتون فضاءه، كمحسن يجور ومحمود بنحليب وسفيان رحيمي وزكرياء حدراف وغيرهم.
 والظاهر أن المدرب خوان غاريدو سيراهن على المنافسة أيضا التي يعرفها مركز الهجوم، بحضور ثلة من المهاجمين الجيدين، في انتظار المزيد من التألق والأهداف.

 

مواضيع ذات صلة