النقاش: الإنضمام للوداد أفضل القرارات التي إتخذتها (2)

يخوض إبراهيم نقاش خامس موسم له مع الوداد، حيث ألح المدرب البنزرتي على إستمراره بالقلعة الحمراء، نظرا للدور الكبير الذي يقوم به في خط الوسط، خاصة على مستوى إفتكاك الكرات، ففي غيابه يختل توازن الفريق وتظهر جليا مكانته كقائد، حيث يجول الملعب طولا وعرضا، فهو المحراث والرئة التي يتنفس بها الفريق، ساهم بقسط كبير في تتويج الفرسان بألقاب محلية وقارية، لكن طموح العميد لا يتوقف عند هذا الحد بل يسعى جاهدا لنيل المزيد، وبعد تجاوز عقبة دور المجموعات لعصبة الأبطال الإفريقية للمرة الثالثة تواليا، أكد نقاش في هذا الحوار الذي خص به جريدة المنتخب جاهزية فريقه للمنافسة مجددا على اللقب القاري، وأضاف بأن الوداد يتوفر على كل المقومات التي تمكنه من إعتلاء العرش القاري مجددا، والمنافسة بقوة على باقي الواجهات الأخرى. وفيما يلي نص هذا الحوار.

ــ المنتخب: قبلت بتجديد عقدك والإستمرار مع الفريق الأحمر، ماذا يعني لك ذلك؟
نقاش: هذا يعني بأني وجدت ضالتي بفريق الوداد، فالعودة للأصل وللفريق الأم كان أفضل قرار إتخذته في حياتي، الحمد لله أحس بارتياح كبير وسط العائلة الكبيرة للوداد حيث تربطني علاقة طيبة بكل مكونات الفريق، أحترم الجميع، وأحظى هنا بكل التقدير والإحترام، وتجديد عقدي لموسمين يعني بأني لا زالت أتمتع بثقة  المكتب المسير وكذا الطاقم التقني، الحمد لله لازلت قادرا على العطاء لسنوات أخرى، وحتى أكون عند حسن ظن الجماهير الودادية وكل مكونات الفريق فإني أشتغل بكل جدية لأنال رضا الجميع.

ــ المنتخب: على ذكر الأطر التقنية، فكيف تعاملتم كلاعبين مع الرحيل المفاجئ للبنزرتي، وتعيين السكتيوي مكانه؟
نقاش: مثل هذه الأشياء تبقى واردة في كرة القدم، ولا ننكر بأن السيد فوزي البنزرتي قد ترك بصمته على الفريق، لكن طريقة عبد الهادي السكتيوي لا تختلف كثيرا عن البنزرتي حيث الميل نحو اللعب الهجومي، وهذه سنة الحياة، وبالمناسبة نتمنى التوفيق للسيد البنزرتي على رأس المنتخب التونسي، أما نحن فسنتابع العمل مع الطاقم التقني الحالي بشكل عادي، حيث الأمور تسير بشكل جيد، والأجواء التي تسود داخل الفريق تساعد على العمل، ونتمنى أن ننجح في تحقيق مزيد من النتائج الإيجابية.

ــ المنتخب: ثلاثة أندية مغربية ضمنت إستمرارها في المنافسات القارية، ماذا يعني ذلك في نظرك؟
نقاش: كنا نطمح في تحقيق العلامة الكاملة بتواجد الأندية الأربعة في دور الربع، وأن يكون الدفاع الجديدي بدوره حاضرا معنا في عصبة الأبطال، لكن الحظ عاكسه، وعلى العموم فإن تأهل ثلاثة أندية يؤكد عودة الكرة المغربية بقوة للواجهة القارية، وبعد تتويج الوداد بلقبي العصبة والسوبر، وتتويج المنتخب المحلي بالشان، نتمنى أن تستمر هذه الإنتفاضة والإنتعاشة على مستوى النتائج، ولم لا تتويج فريقين مغربيين بلقبي العصبة والكونفدرالية، وإجراء سوبر إفريقي مغربي خالص، وأظن بأن الأندية الثلاثة لديها كل المؤهلات للتتويج قاريا.

ــ المنتخب: بعد تجاوزكم دور المجموعات، ستدخلون غمار المنافسات المحلية، فهل أنتم جاهزون لهذه الإستحقاقات؟
نقاش: بالفعل نحن جاهزون للمنافسة على الواجهة المحلية كذلك، نعلم جيدا ما ينتظرنا في الأسابيع القادمة، حيث إرتفاع وثيرة المنافسة، وضغط المباريات مع المشاركة على عدة واجهات، لكن الحمد لله بفضل الإنتدابات الوازنة التي قام بها المكتب المسير إضافة لباقي العناصر التي تشكل ثوابت الفريق، فلا خوف على الوداد في ظل تواجد تركيبة بشرية غنية بلاعبين راكموا تجارب كبيرة، وإن شاء الله نحن عازمون على تحقيق إنطلاقة جيدة يمكنها أن تساعدنا في باقي المشوار من أجل المنافسة على الألقاب.

ــ المنتخب: ماذا عن أهدافك الشخصية وطموحاتك المستقبلية مع الوداد؟
نقاش: الحمد لله أنا راضي على ما قدمته للفريق، وراضي كذلك على هذه الإنجازات، لكن الطموح لا يقف عند هذا الحد، فشخصيا أسعى لنيل مزيد من الألقاب، سبق أن توجت بلقب كأس العرش مع الجيش الملكي والدفاع الجديدي، لكن مع الوداد لم أتمكن  بعد من ذلك، وأتمنى أن أتوفق هذا الموسم في رفع هذه الكأس الفضية، ومن دون شك سيكون لهذا اللقب طعم خاص لو تحقق.وكما قلت سابقا فإن من بين الأهداف الأساسية الحفاظ على لقب عصبة الأبطال الإفريقية، ما سيضمن لنا مشاركة ثانية على التوالي في كأس العالم للأندية، وبهذه التركيبة البشرية، وهذه الإمكانيات المتوفرة، وبالدعم اللامشروط للجماهير الودادية التي تشكل القوة الضاربة للفريق نحن قادرون إن شاء الله على كسب الكثير من التحديات التي تنتظرنا هذا الموسم سواء محليا أو خارجيا.

ــ المنتخب: في ختام هذا اللقاء أترك لك كالعادة مساحة حرة لتوقع فيها بنفسك
نقاش:  أشكركم كثيرا على هذه الإستضافة، وأشكر كذلك كل الجماهير الودادية، وكل عشاق الفريق على دعمهم لنا سواء داخل الميدان أو خارجه، وحتى خارج حدود الوطن حيث تنقلوا معنا في كل البلدان، وأتمنى أن يستمر هذا التلاحم بين كل مكونات الفريق لأنه أحد أهم أسرار نجاح الفريق في السنوات الأخيرة، ونحن كلاعبين سنبذل من جانبنا كل الجهود من أجل إسعاد جماهيرنا، وإضافة مزيد من الألقاب لخزينة هذا الفريق الغالي.

مواضيع ذات صلة