هيرفي رونار: لا خلاف لي مع بنعطية وباب المنتخب مفتوح دائما أمامه

ــ الجهة اليسرى من الدفاع تعرف تواجد لاعب غير متخصص، ألم يحن الوقت للبحث عن مدافع أيسر يسد هذا الرواق؟
رنار: البحث لم ينقطع وهو مستمر دائما، وهذه هي مهمتنا، أتمنى أن نكتشف شبان جيدين، وأن نحدث ثورة في المنتخب، لكن حاليا يبقى حكيمي هو الأفضل في هذه الجهة بالنسبة لي، ويأتي بعده منديل، وأتذكر بأنه في اليوم الذي وجهت فيه الدعوة لمنديل  أثيرت ضجة كبيرة حول هذا الموضوع، واليوم لن يتحدث أي أحد بعد انتقاله لفريق من قيمة شالك الألماني بملايين الدولارات، لكن كما قلت هذا لا يمنع من البحث عن بدائل سواء في البطولة المحلية أو في الخارج، والأهم حاليا أننا نتوفر على بدائل وقطع غيار للحصول على نتائج جيدة.

ــ في نظرك وبعد 32 سنة عن أول لقب، هل حان الوقت لهذا الجيل للتتويج بلقب قاري؟
رونار: أنا أتقاسم مع المغاربة نفس الرأي، لأن هذا الجيل يستحق فعلا الصعود للبوديوم، لكن قبل التأهل لا يمكن الحديث عن التتويج، فنحن نحتاج أولا لبذل مجهود كبير لنتمكن من الحضور في النهائيات، وبعدها يمكن التفكير في هذا الموضوع، ومن دون شك سيكون حينها الهدف هو التتويج، مع العلم أن هذا يحتاج لإمكانيات، وهناك منتخبات إفريقية لديها نفس إمكانيات المنتخب المغربي، وبطبيعتي فأنا دائما أبحث عن الألقاب، وإذا تحقق ذلك مع المنتخب المغربي فسيكون رائعا جدا.

ــ ماذا عن تقييمكم للأداء وكذا لنتيجة الفوز بثلاثية أمام مالاوي؟
رونار: هي أول مباراة نخوضها بعد المونديال أمام الجمهور المغربي، وقدمنا خلالها مستوى جيد رغم مجموعة من الغيابات، لقد حققنا الأهم وهو ثلاث نقط، توفقنا في تسجيل هدف مبكر، وهذا ما سعينا من أجله لنخوض باقي أطوار المباراة بارتياح، لعبنا بتركيز وانضباط وإلتزمنا كذلك الإحتياط من الخصم لأنه يضم بين صفوفه مهاجمين يتميزون بالسرعة، وخاصة رقم 11 الذي يمارس بجنوب إفريقيا، فأنا أعرف جيدا كرة القدم المالاوية، وهذا المنتخب بإمكانه أن يكون مزعجا.

ــ اليوم غاب العميد بنعطية عن الدفاع، رغم ذلك قدم البدلاء مستوى جيد، أليس كذلك؟
رونار: من طبيعتي أنني أفضل الحديث عن المجموعة  ليس عن الأفراد، بالفعل كان خط الدفاع في المستوى، بالرغم من غياب الثنائي بنعطية وداكوسطا، فاللاعب سايس قدم أداء ممتازا، وكذلك الشأن بالنسبة لأيت بناصر الذي تعمدت إقحامه في متوسط الدفاع بالنظر للمؤهلات التي يتوفر عليها، وأظن بأنه كان بدوره في المستوى المطلوب، والمجموعة كلها قدمت أداء جيدا، سجلنا أهدافا جميلة وضاعت منا الكثير من الفرص، لكن على العموم فقد قضينا مجددا أسبوعا رائعا مع المجموعة، وهذا مهم جدا في هذه المرحلة.

ــ تابعتم نتيجة المباراة التي جمعت جزر القمر بالكامرون، ألا تتخوفون أن تنقلب الموازين بهذه المجموعة بفعل التأهل المباشر للكامرون؟
رونار: بالفعل تابعت النتيجة، وكما أقول دائما ليس هناك مباراة سهلة، خاصة إذا تعلق الأمر بالمباريات التي تقام في القارة الإفريقية، لاحظنا كيف كان جزر القمر متقدما على الكامرون، لذلك فإن كل المباريات التي سنخوضها خاصة خارج قواعدنا ستكون صعبة، وعلينا أن نستعد لها ونكون في تمام الجاهزية، هناك سفريات طويلة وظروف صعبة تصادفك في المباريات وعليك أن تكون قويا وجاهزا من جميع النواحي لتفادي السقوط والتعثر، لقد سبق أن تعثرنا بالكامرون وعلينا أن نتابع ونتدارك الموقف لأن هدفنا هو إنهاء المنافسة في صدارة المجموعة.

ــ اليوم ضد مالاوي أدخلتم مجموعة من التغييرات على التشكيلة الرسمية، هل هذا يعني أنكم تخططون لتغيير جلد المنتخب؟
رونار: لا بالعكس، كما قلت سابقا فأنا أسعى للحفاظ على تماسك المجموعة وعلى استمرارية العمل الذي قمنا به طيلة الفترة السابقة، فلا مجال للقيام بتغيير جدري والعودة من الصفر، لأن ذلك سيكون مغامرة غير محسوبة العواقب، المجموعة التي شاركت اليوم كلها كانت معنا في المرحلة السابقة، هناك عناصر لم تتح لها الفرصة للعب في تلك المرحلة، وكما تعلم من الصعب جدا أن تكون دائما حاضرا مع المنتخب دون أن تشارك في المباريات، لذا قررت اليوم أن أمنح البعض منهم فرصة الإستفادة من التنافسية في غياب بعض الركائز، كما حاولنا تغيير أماكن البعض مثل زياش الذي لعب في الوسط وهو نفس المركز الذي يلعب به في أجاكس، ومهم جدا تغيير الأماكن بالنسبة للمدرب لتكون لديه فكرة شاملة عن المجموعة، وحينما تنهي الأسبوع بهذه الطريقة تكون مرتاحا، لقد كان بالإمكان أن تكون الأمور أفضل، لكن على العموم فالنتيجة جد إيجابية.

ــ لاحظنا غياب حارث عن المباراة، فما الأسباب؟
رونار: الغياب يعود لأسباب انضباطية، كان مقررا أن يكون ضمن 18 لاعبا الذين دخلوا المباراة، لكني قررت معاقبته بالغياب عن المباراة، وذلك من أجل فرض الإنضباط داخل المجموعة.

مواضيع ذات صلة