المغرب التطواني في ورطة

في ظل الوضعية المالية المزرية التي يعيشها المغرب التطواني هذا الموسم قد تكون لها انعكاسات وخيمة على مستقبله إذا لم تتدارك السلطات المحلية والإقليمية الموقف قبل فوات الاوان، لم يجد المكتب المسير للمغرب التطواني عبر موقعه الرسمي، بدأ من الاستنجاد بالمستشهرين الذين ضخوا في خزينة الفريق الموسم الماضي مبالغ مالية جد محترمة جدا، في اطار اتفاقيات شراكة التي كانت تجمعهم بالفريق التطواني، مطالبا اياهم من جديد ان يجددوا ثقتهم في تعاقداتهم الاشهارية مع الفريق، وذلك حفاظا على مواصلة دعمهم وحفاظا على مسيرة الفريق الذي يعاني من مشاكل مادية لا حصر لها، تتطلب تظافر الجهود  على جميع المستويات من سلطات عمومية بالمدينة والجماهير التطوانية وكل الفاعلين الاقتصاديين ورجال الأعمال بالمدينة والجهة والتي لم يسبق لها أن ارتبطت بالمغرب التطواني استشهاريا ان يضعوا ثقتهم في دعم المغرب التطواني بعقود استشهارية جديدة خلال هذا الموسم الرياضي.ويعول الفريق التطواني كثيرا على شركاءه الداعمين الأوفياء لإخراجه من المشكل المادي العويس الذي يتخبط فيه.

 

مواضيع ذات صلة