الخسارة الرابعة تقرع جرس الانذار لاصدقاء ايت بناصر

قرعت الخسارة الرابعة التي تلقاها هذا الموسم موناكو وصيف الموسم الماضي في الدوري الفرنسي لكرة القدم، جرس الإنذار في نادي الإمارة، وسط دعوات الى "رص الصفوف" وتعزيز ثقة مفقودة، للعودة الى الفوز.

وخسر موناكو صفر-2 أمام مضيفه سانت اتيان الجمعة في افتتاح المرحلة الثامنة بهدفين للتونسي وهبي الخزري، ليتلقى بطل 2017 خسارته الرابعة في الدوري المحلي هذا الموسم، ويفشل في تحقيق الفوز لست مباريات متتالية للمرة الأولى منذ 2010.

وخسر موناكو 1-2 أمام ضيفه أتلتيكو مدريد الإسباني في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى لدوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي.

وقال نائب رئيس النادي الروسي فاديم فاسيلييف بعد الخسارة أمام سانت اتيان التي جعلت وصيف الموسم الماضي يتراجع الى المركز 18 (من 20) برصيد ست نقاط فقط من ثماني مراحل، "اللاعبون قدموا كل شيء".

أضاف "هذا هو الوقت للعمل بجهد، لرفع الرأس، لرص الصفوف، وأعتقد أننا سنتمكن من قلب (الوضع الراهن)".

وتابع "الوضع مخيب جدا (...) لاسيما لأننا لا نربح. تنقصنا الثقة"، معتبرا أن الفريق قدم أداء مقبولا الجمعة لكنه أضاع العديد من الفرص.

وأوضح "رأينا الرغبة بالفوز على سانت اتيان. هذا ليس وقت إعداد حصيلة أو الحديث عن أخطاء. قدمنا مباراة مختلفة جدا عن مباراة انجيه" التي خسرها الفريق الثلاثاء على أرضه في المرحلة السابعة صفر-1.

وشدد على الحاجة "الى الثقة، ومن أجل استعادتها، علينا تحقيق فوز".

من جهته، أكد المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم أن "الجميع خائب الأمل لأننا في أسفل الترتيب، هذه ردة فعل طبيعية. في الأزمات، يجب عدم الاستسلام (...) حظوظنا ستتغير اذا عملنا بجهد".

وقاد جارديم الفريق في 2017 الى إحراز لقب الدوري للمرة الأولى منذ العام 2000، معتمدا على تشكيلة كان معدل أعمار لاعبيها شابا الى حد كبير. لكن الفريق تخلى منذ ذلك الحين عن العديد من اللاعبين الذين قادوه الى اللقب، ومن أبرزهم المهاجم الدولي كيليان مبابي الذي انتقل الى باريس سان جرمان، ومواطنه توما ليمار المنتقل الى أتلتيكو مدريد الإسباني، والبرتغالي برناردو سيلفا (مانشستر سيتي الإنكليزي).

وعلق البلجيكي ناصر الشاذلي لاعب موناكو بالقول بعد مباراة الجمعة "نحن في فترة صعبة منذ بداية الموسم (...) ثمة بالطبع نقص في الثقة من جانب كل الفريق، لكن يجب أن نبقى متراصين لأن ثمة فترات صعبة بشكل دائم في كرة القدم. الجميع خاب أملهم: المشجعون، الجهاز الفني، اللاعبون. الخسارة قاسية وبشكل إضافي الآن لأننا نحاول أن نفوز".

مواضيع ذات صلة