عصبة أبطال أوروبا: بوغبا يلتزم الصمت لأنه ممنوع من الكلام

التزم اللاعب الفرنسي بول بوغبا الصمت بعد التعادل السلبي بين فريقه مانشستر يونايتد الإنكليزي وضيفه فالنسيا الإسباني في عصبة أبطال أوروبا في كرة القدم، قائلا أنه "غير مسموح" له التحدث، ما زاد من التساؤلات حول علاقته مع المدرب البرتغالي جوزي مورينيو.

وأتى التعادل مع الضيف الإسباني على ملعب أولد ترافورد في الجولة الثانية للمجموعة الثامنة، ليزيد من معاناة الفريق الإنكليزي الذي حقق أسوأ بداية له في الدوري المحلي منذ 29 عاما (ثلاث خسارات في سبع مراحل)، وتعثر أوروبيا بعد فوزه في الجولة الأولى على يونغ بويز السويسري (3-صفر).

وكانت مباراة الأمس الرابعة تواليا لـ "الشياطين الحمر" دون فوز.

وتفادى العديد من لاعبي المضيف التحدث للصحافيين بعد المباراة، بينما اكتفى بوغبا بالقول "قيل لي أنه من غير المسموح لي (التحدث)".

وزاد هذا التصريح المبهم من الأسئلة حول العلاقة المتوترة بين بوغبا ومورينيو، بعد قيام الأخير الأسبوع الماضي بسحب صفة "القائد الثاني" للفريق من اللاعب المتوج في يوليوز الماضي بلقب كأس العالم مع منتخب بلاده في مونديال روسيا 2018.

وفي حين أكد مورينيو في تصريحات سابقة عدم وجود أي مشكلة بينه وبين بوغبا، أتت خطوة سحب شارة القيادة اثر انتقادات وجهها اللاعب للأسلوب الدفاعي للفريق خلال مباراة ضد ضيفه ولفرهامبتون في المرحلة السادسة من البطولة الإنكليزية الممتازة.

وتثير التقارير الصحافية الإنكليزية في الفترة الماضية العديد من الأسئلة حول مستقبل العلاقة بين يونايتد ومورينيو، وسط تساؤلات أيضا عن العلاقة بين المدرب واللاعبين.

ووجد عميد الفريق الإكوادوري أنطونيو فالنسيا نفسه مضطرا للاعتذار الأربعاء على "إعجابه" بمنشور على تطبيق "انستاغرام" يطالب برحيل مورينيو. وقال اللاعب "أمس أعجبت بمنشور على انستاغرام من دون أن أقرأ النص الذي كان يرافق الصورة (...) هذه ليست آرائي وأنا أعتذر".

أضاف "أنا داعم بشكل كامل للمدرب وزملائي (...) كل الأمور ستهدأ عندما نحقق بعض الانتصارات. نحن خلف المدرب مئة بالمئة".

مواضيع ذات صلة