الأطر الوطنية والهجرة..مُكرهون أم أبطال؟

فرض قانون المدرب الذي تم إعتماده الموسم المنصرم ما يشبه حالة الطوارئ بين الأطر الوطنية. قانون إلتف حبله حول أعناقهم وتحول من نعمة لنقمة لدى البعض وليفرض عليهم هجرة صوب الخارج هروبا من عمالة مفروضة بقوة القانون.
في التقرير التالي نستعرض لنشاط الهجرة خلال آخر موسمين والأسماء التي خلقت صوب الخارج وتأثير هذا الأمر من الناحية التقنية داخل البطولة بظهور وجوه مغمورة.

قانون طوارئ
تطلع المدربون المغاربة بكثير من التفاؤل لتنقيح العقد بعد سنة واحدة على تطبيقه، مستندين في هذا على ما توصلوا إليه من خلاصات وهم يقيمون حصيلته.
رفعت الأطر الوطنية ملتمسا لرئيس الودادية ومنه لرئيس الجامعة سعيا خلف إضافة بند يتيح أمامهم إمكانية الممارسة مرتين في ذات الموسم و في نفس الدرجة.
الرد لم يتأخر ولقجع طابق صرامته المعهودة في التعاطي مع قرارات من هذا النوع من خلاله رفضه مناقشة أي إجراء يروم تعديل القانون وبيبقي عليه كما هو.
بعض المدربين ومنذ علمهم بما تمخض عن لقاء ماندوزا ولقجع أعلنوا حالة الطوارئ وأيقنوا أنهم طوقوا عنقهم بحبل ويفترض أن يدبروا أمورهم بما تفرضه من كياسة وحكمة كي لا يتكرر مثل ما حدث مع الصحابي ولمريني وغيرهما من المدربين الذين سددوا الفاتورة على  السريع.

الغاية تبررها الوسيلة
الغاية هي تفادي العطالة والظفر بعقد عمل والوسيلة هي الهجرة وأن تكون التجربة الأولى خارج المغرب على عكس السابق.
ما عاشته بعض الأسماء من قبيل الطوسي والعامري وفاخر والزاكي ..حين تمت إقالتهم واستحال عليهم ان يمارسوا في البطولة الاحترافية كما استحال عليهم ان يدربوا فرقا من القسم الثاني،كان محرضا على ابتكار حل ، والحل جاء في صورة الاقدام على مغامرة التدريب خارج المغرب والتعريف بأنفسهم بالخارج وتكسير جدار الخجل الذي ميز تجاربهم السابقة.
لذلك لمسنا ومنذ تفعيل بنود القانون وتطبيقه بصرامة نشاطا ملحوظا على مستوى هذه الهجرة و التي استهلها الموسم المنصرم الزاكي بادو فور إقالته من تدريب إتحاد طنجة إذ إنتقل سريعا لبلوزداد.
ما قام به الزاكي و خاصة النجاح الباهر الذي حققه وهو يتوج بكأس الجزائر سيكون حافزا لبقية المدربين الذين إنتهت صلاحية اشتغالهم هنا بالبطولة ليستنسخوا الخطوة.

سفر مغاربي
منذ تجربة محمد فاخر مع النجم الساحلي التونسي والتى لم تكن موفقة كما يعلم الجميع، لم نلمس تحركا لبقية الأطر لتلتحق بالأندية المغاربية سواء بتونس أو الجزائر أو ليبيا.
 وعلى عكس غزو مدربين توانسة البطولة من البنزرتي للعجلاني والزواغي وغيرهم إضافة لتجارب طارق مصطفى وحسن شحاتة من مصر وبنشيخة وايت جودي من الجزائر، فإنه على العكس من ذلك تماما ظل المدربون المغاربة متقوقعون ومنكمشون على ذواتهم.
سفر الزاكي الجزائر في تجربتين على التوالي مع بلوزداد ومولودية الجزائر كررها الطوسي مع بلوزداد وسطيف، وليسافر فرتوت صوب البطولة الليبية وبالضبط لفريق الأهلي ويختمها فؤاد الصحابي بمغامرة فريق الأخضر بليبيا أيضا.
وهنا نلمس أن قانون المدرب كان هو المتحكم في هذه الهجرة كون المدربون اختاروا بلدانا قريبا تحينا لفرصة العودة السريعة وترقبا لمصير ضحية  القانون بالبطولة يفسح أمامهم مجال العودة إليها.

الخليج الحصين
وإن استثنينا التجارب القوية الحسين عموتا وعلى أعلى المستويات بالبطولة القطرية والتقدير الذي ناله وحظي به من هناك وقيمة العقد والأسماء التي أشرف عليها، فإن الخليج ظل وجهة حصينة وقلعة منيعة على المدربين المغاربة بخلاف السابق أيام الراحل عبد الله بليندة وعبد الغني الناصيري وعبد القادر يومير..
اليوم وتحت إكراه هذا القانون رحل عزبز العامري وهو يحمل في سجله وصف البطل لكن ليشرف على فريق متوسط بالبطولة القطرية وهو نادي الخريطيات.
صحيح أن العوائد المالية التي ظفر بها العامري تفوق ما تحصل عليها  مع أقوى الفرق الوطنية، لكن ما كان مؤملا هو أن يقاوم بالمدرب المغاربة بالتسويق لأنفسهم مع اندية أوروبية.

مواضيع ذات صلة