المهدي بوربيعة..مميزات متعددة ودولية متأخرة

التألق اللافت بالكالشيو هذا الموسم وطريقة لعبه التي تجمع بين القتالية والتقنيات العالية، أبرز العوامل التي أثارت إنتباه هيرفي رونار وهو يتابع ما يبصم على متوسط ميدان ساسولو المهدي بوربيعة.

الأخير سيدشن حضوره الأول مع الفريق الوطني وسيحمل لأول مرة قميص الأسود ولو متأخرا، بعدما بلغ سن 27 وتجاوز ما يسمى بالإكتشافات أو الوجوه الصاعدة.

بوربيعة الذي يلعب في مركز السقاء أو وسط الميدان الرابط يتميز بالقوة البدنية وعشق الإلتحامات والثنائيات إلى جانب التمريرات الذكية والحاسمة، الشيء الذي ربح من خلاله عدة نقاط لدى رونار الذي يرى طريقة لعبه صالحة لمنظومته التكتيكية داخل الأدغال الإفريقية.

وتأخر إنضمام بوربيعة لعرين الأسود لأسباب مجهولة، علما أنه وقع على مواسم سابقة جيدة ومثيرة وناجحة سواء مع غرونوبل الفرنسي أو ليفسكي صوفيا البلغاري أو قونيا سبور التركي.

مواضيع ذات صلة