الناجي لـ«المنتخب»: لهذه الاسباب جددت عقدي مع النهضة

أكد العربي الناجي متوسط ميدان النهضة البركانية على أن ارتياحه للأجواء التي يعيشها داخل القلعة البرتقالية والظروف الممتازة التي تساعد على العمل والإبداع، كلها عوامل دفعته لقبول العرض الذي تقدم به مسؤولو الفريق لتجديد عقده ومواصلة الرحلة مع النهضة الى غاية سنة 2022. واعتبر الناجي على أن المدة التي قضاها بين أحضان الفريق جعلته يندمج كليا مع أجواء مدينة بركان وسكانها الذين أصبحت تربطه معهم علاقات أخوية وإنسانية وتتوطد العلاقة اكثر وكأنني أعيش بالمدينة لفترة طويلة. 
ولم تفته الفرصة لتقديم الشكر لزملائه اللاعبين على ما يقومون به من مجهودات لخدمة الفريق والدفاع عن الوانه، والجماهير التي ساندته وقدمت له كل الدعم منذ إلتحاقه بالفريق وشجعته حتى وصل إلى مستواه الحالي، وكذا للمكتب المسير على الثقة التي وضعها في شخصه وعمل على اقناعه بتجديد عقده والبقاء مع المجموعة لفترة إضافية.
وفي نفس السياق عبر عن ارتياحه للعمل الذي يقوم به داخل النهضة البركانية، واستعداده لمواصلة المشوار بنفس التوهج وقيادة الفريق للأحسن خلال الفترة القادمة.
وأكد الناجي على أن مستوى النهضة البركانية يسير في خط تصاعدي، وأن الطموح كبر بعد الإنجاز الذي حققوه هذا الموسم عقب بلوغهم دور ربع نهاية كأس الكونفدرالية الإفريقية لأول مرة في تاريخ الفريق. ويبقى الرهان الأكبر تجاوز عقبة الوداد البيضاوي، لبلوغ المباراة النهائية لكأس العرش والبحث عن اللقب الأول الذي تنتظره كل مكونات القلعة البرتقالية.
من جهة أخرى عبر عن أسفه الشديد على غيابه عن مباراة نصف النهاية، بعد الطرد الذي تعرض له أمام الدفاع الجديدي في دور الربع. وأنه سيكون على أتم استعداد للوقوف إلى جانب باقي زملائه لدعمهم وتشجيعهم خلال المربع الذهبي، وجعل خبرته رهن إشارتهم بالرغم أنه سيكون خارج التشكيلة التي ستخوض هذه المواجهة الصعبة والمصيرية للفريقين معا.
وأضاف أن رغبته كانت قوية للحضور في هذا الدور وقيادة فريقه للمرور للمباراة النهائية، لكن الحظ عاكسه ووقف في وجهه ليحرم من تحقيق حلمه، وأن ثقته كبيرة في زملائه ليكونوا في الموعد أمام الوداد.

 

مواضيع ذات صلة