المنتخب المغربي بقوته الضاربة أمم الكامرون

تلقى هيرفي رونار عتابا شديدا من فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بوصفه رئيس لجنة المنتخبات وذلك لسببين، الأول مرتبط بالمستوى التقني المتواضع الذي أظهره منتخب أذهل العالم في المونديال الروسي،لجودة ما قدمه والثاني مرتبط بالإختيارات التي لم تكن محط إجماع.
وتأسيسا علي هذا تلقى رنار بعض الملاحظات المرتبطة بالنقائص التي شابت مواجهتي جزر القمر على وجه الخصوص وضرورة تلافيها في الموعد المقبل أمام منتخب الكامرون في مباراة حاسمة قد تحدد بشكل كبير مسألة التأهل للكان المقبل.
ويصر لقجع على أن يتواجد بالمنتخب المغربي في هذه المباراة أفضل لاعبيه، بمن فيهم المهدي بنعطية .
وأقال نفس المصدر أن إصرار رونار ولقجع على حسم موضوع بنعطية قبل نهاية العام الحالي ، لأنه يستحيل انتظار بنعطية لغاية مباراة مارس أمام مالاوي.
كما سيعود سفيان بوفال لاعب سيلطا والذي خلف تجاهله استياء واستغرابا كبيرا داخل أوساط المتتبعين لشأن الفريق الوطني، قياسا بالتألق الكبير واللافت للاعب بالليغا هذا الموسم.
وسيعود الثلاثي الرسمي الذي غاب مؤخرا وهم حكيم زياش وزميله بنفس الفريق نوصير مزراوي إضافة لأمين حارث لاعب شالك الألماني.
وزاد نفس المصدر أن رونار غير مقتنع بأداء لاعبي خط الهجوم لذلك سيبادر لاستدعاء ياسين بامو مجددا وقد يتم الأمر على حساب إما وليد أزارو أو آيوب الكعبي، طالما أنه مقتنع ببوطيب والنصيري.
ويظل لاعب واحد محل شك ونقاش وهو نبيل الزهر في ظل رغبة أشخاص لهم صلة وتأثير داخل المنتخب استدعاءه بسبب تألقه هذا الموسم بالليغا،وتحفظ رونار علي الأمر.
ومقابل عودة كل هؤلاء بجانب أيت بناصر ما يعني أن الأسود سيظهرون بقوتهم الضاربة، وسيخرج حتما مبارك بوصوفة بسبب العطالة والحرج الذي تسبب فيه استدعاؤه لرونار وتقليص عدد لاعبي البطولة ليقتصر مجددا علي حارس الوداد .

 

مواضيع ذات صلة