زياش، حكيمي وبنعطية على أبواب العبور الأوروبي

ستكون الجولة الرابعة لعصبة الأبطال الأوروبية قنطرة عبور مبكر لبعض المحترفين المغاربة مع أنديتهم، خاصة تلك التي تتموقع في صدارة المجموعات بتنقيط عالٍ أو بالعلامة الكاملة.

أبرز المرشحين لحسم التأهل رسميا في هذه الجولة شريطة تحقيق الفوز أو التعادل، بوروسيا دورتموند صاحب النقاط التسع في المجموعة الأولى والذي سافر إلى مدريد لمواجهة أتليتيكو، وعينه على تجديد الإنتصار المحقق ذهابا أو الخروج بأقل الأضرار والإفلات من إنتقام كثيبة سيموني، حتى يضع القدمين معا في ثمن النهاية بأريحية وقبل جولتين من نهاية مرحلة المجموعات.

أشرف حكيمي الذي ترك لمسته في ثمان مناسبات في آخر ثمانية لقاءات من بينها ثلاث تمريرات حاسمة ضد أتليتيكو في الذهاب، سيعود إلى العاصمة الإسبانية بثوب الخصم والعارف جيدا بخبايا الأمور وشؤون الروخي بلانكوس بقواعده، وكم سيكون ساحرا ومرعبا أن يواصل أشرف نشر سحره مع دورتموند وهذه المرة على بعد كيلومترات قليلة من البيرنابيو ومقر ناديه السابق ريال مدريد.

وفي المجموعة الخامسة التي يتزعمها أجاكس يطل الزعيم الهولندي على ساحة 16 الكبار المتوقع ظهورهم في الدور القادم، إذ لم تعد تفصله سوى نقاط معدودات للتأهل بعد الذهاب الرائع والموفق والمفاجئ، بحيث يحتاج للفوز في لشبونة على بنفيكا لضمان الصدارة والعبور وتفادي حسابات الأمتار الأخيرة.

الثنائي الخطير والساطع أوروبيا هذا الموسم حكيم زياش ونوصير مزراوي سيتحديان النسر الأحمر بميدانه، وسيحاولان خلق مفاجأة جديدة وإقصائه من المسابقة، والتأكيد أن ما يحققه أجاكس وما فعله بخصومه يجعله في طريق إستعادة المجد الأوروبي المفقود منذ سنوات.

ويأتي المهدي بنعطية وجوفنتوس في الواجهة بحيث سيُفتح لهما باب العبور الآمن والمضمون خلال الجولة الرابعة، إن وجدا مفتاح تعزيز التفوق وتحقيق الإنتصار الثاني تواليا على مانشستير يونايتد الإنجليزي، في مباراة مثيرة ومشوقة تُمنع فيها الهزيمة على شياطين مورينهو.

المدافع المغربي الغائب عن لقاء الذهاب بأولد ترافورد تحوم الشكوك حول مشاركته في الإياب، فالمدرب أليغري لا يظهر نواياه الدفاعية إلا قبل ساعات قليلة من إنطلاق المباريات، علما أنه عادة ما يميل للثنائي كيليني وبونوشي في المواعيد الكبرى الحاسمة.

هذا ويتوق شالك الألماني لإفتراس غلطة سراي التركي حينما يستضيفه في موقعة فاصلة لا تقبل أنصاف الحلول، فالضغط يثقل كاهل النادي الأزرق لإستغلال الفرصة وخطف الصدارة أو البقاء في المطاردة اللصيقة لبورطو على الأقل، وهو الأمر الذي يدركه جيدا أمين حارث العائد لقوته وبريقه مؤخرا والذي يتوعد يونس بلهندة بالعودة إلى إسطنبول خاوي الوفاض، فيما سيغيب حمزة منديل بسبب معاناته من الإصابة.

وفي لقاء متكافئ بين فريقين يبتعدان عن مراكز التأهل يلتقي موناكو بسقائه الأساسي يوسف أيت بناصر بكلوب بروج ولاعبه البديل سفيان أمرابط، وأكبر هم يشغل الطرفان هو السباق لحجز مركز ثالث مؤهل للأوروليغ.

البرنامج:

الثلاثاء 6 نونبر 2018 

س 19: موناكو (أيت بناصر)- كلوب بروج (أمرابط)

س 21: أتليتيكو مدريد- دورتموند (حكيمي)

س 21: شالك (حارث)- غلطة سراي (بلهندة)

الأربعاء 7 نونبر 2018 

س 21: جوفنتوس (بنعطية)- مانشستير يونايتد

س 21: بنفيكا- أجاكس (زياش ومزراوي ولبيض)

مواضيع ذات صلة