سفيان بوفال.. مفتاح الحلول

"رب ضارة نافعة" مثال يمكن قوله على رونار والفريق الوطني اللذان خدمتهما إصابة بلهندة نهاية الشوط الأول، وأفادتهما بعد إشراك الجوكر سفيان بوفال العائد للواجهة بعد شهور من الغياب، فكان التحول والرد سريعا ورائعا بإصطياد ضربة جزاء أنهت المشاكل التكتيكية وحررت اللاعبين من الشك والضغط، كما أنعش الهجوم بعدها بمراوغاته وإنسلالاته، وبقليل من الحظ والتركيز كاد أن يهز الشباك عبر محاولتين من رأسية وتسديدة محاديتين.

 

مواضيع ذات صلة