هل فهم أمرابط الصغير الدرس؟

المباراة الكبيرة التي وقع عليها الشقيق الأصغر لنورالدين أمرابط، سفيان مع فريقه كلوب بروج البلجيكي في مباراة أمس الأربعاء أمام دورتموند الألماني عن الجولة الخامسة لعصبة أبطال إفريقيا والتي إنتهت بالتعادل السلبي، جعلت مدربه الكرواتي إيفان ليكو يشيد بقدراته ومستواه في المباراة، حيث خرج منها أفضل لاعب.
ولعب سفيان بوسط الميدان حاملا الرقم 6 على ظهره، وناور وكسر وحارب في كل الإتجاهات، ما يؤكد أنه بدأ يتقوى عوده ويسترجع عنفوانه.
ولم يظهر سفيان منذ إنتقاله إلى كلوب بروج هذا الموسم قادما إليه من فاينورد الهولندي بمستوى يضمن له الرسمية بالتشكيل الأساسي للفريق البلجيكي، ما دفع المدرب إيفان ليكو إلى إجلاسه إما إحتياطيا أو إبعاده عن المباريات.
غير أن ما أظهره سفيان من إمكانيات محترمة في مباراة دورتموند تؤكد بأن اللاعب فهم الدرس، حيث اجتهد في التداريب لينال ثقة مدربه.
يشار أن هيرفي رونار مدرب الأسود كان قد أبعد سفيان أمرابط من اللائحة التي واجهت منتخب الكامرون لضعف المردود وعدم جاهزيته.

مواضيع ذات صلة