غوارديولا راغب ببقاء دياز مع سيتي... لكن لن يمنعه من الرحيل !

شدد الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنكليزي لكرة القدم الجمعة على أن فريقه قام بكل ما في وسعه للاحتفاظ بمهاجمه الواعد الإسباني المغربي الأصل ابراهيم دياز، مشيرا إلى أنه لن يتشبث به في حال كان راغبا بالرحيل.

وأبدى لاعب الوسط المهاجم البالغ 19 عاما والذي ينتهي عقده مع حامل لقب البريمرليغ الصيف المقبل، استياءه من قلة الفرص المتاحة له للعب في الفريق الأول. وخاض دياز ثلاث مباريات كأساسي كلها في كأس الرابطة، واقتصرت مشاركته في الدوري على اللعب كبديل في 5 مباريات.

وفي ظل ذلك، أفادت تقارير صحافية عن اهتمام باريس سان جرمان الفرنسي وريال مدريد الإسباني بالحصول على خدماته مع منحه ضمانات باللعب أكثر في تشكيلة الفريق الأول. وستكون الفرصة متاحة أمام دياز ليبدأ مفاوضات رسمية مع الأندية الراغبة بالحصول على خدماته اعتبارا من مطلع كانون الثاني/يناير (مع بدء فترة الانتقالات الشتوية) وإعطاء موافقته المبدئية على الدفاع عن أحدها اعتبارا من الموسم المقبل.

وشدد غوارديولا على أنه لن يمنع اللاعب من الرحيل في حال رغب بذلك.

وقال للصحافيين "نريده ونريد تمديد عقده وسنفعل كل شيء من أجل ذلك، لكن الأمر يتوقف عليه"، مضيفا "نصيحتي إذا لم يكن يرغب في البقاء، هي أن يرحل. قبل وصولنا إلى النادي، كان الأمر كذلك مع جادون (سانشو) وفيل (فودن). عليه أن يقرر وليس هناك شيء أكثر من ذلك".

ويعتبر سانشو أحد لاعبي أكاديمية مانشستر سيتي الذي اختار ترك الفريق والدفاع عن ألوان بوروسيا دورتموند الألماني حيث يتألق بشكل لافت هذا الموسم، وأدى ذلك إلى استدعائه للدفاع عن ألوان المنتخب الإنكليزي حيث خاض 3 مباريات بإشراف المدرب غاريث ساوثغيت.

من جهته عانى فودن من خيبات مماثلة لدياز وسانشو في حجز مركز في التشكيلة الأساسية لغوارديولا، على الرغم من أن مانشستر سيتي على ثقة بإقناعه على التوقيع على عقد طويل الأجل.

وتابع غوارديولا "لا يمكنهم أن يقولوا أننا لم نفعل كل شيء على الإطلاق للاهتمام بهم، هو وعائلته - كإنسان، كشخص، كلاعب كرة قدم".

وأوضح "لا يمكننا فعل المزيد أكثر مما فعلناه مع إبراهيم على سبيل المثال أو مع الآخرين. يصلون إلى النادي وهم أطفال صغار، لكن السوق هي السوق" مشيرا إلى أن "مانشستر سيتي يجوب أنحاء إنكلترا للبحث عن لاعبين، يدافعون عن ألوان أندية أخرى ويريدون البقاء فيها".

وأضاف "في برشلونة، كان ثمة العديد من اللاعبين، على سبيل المثال سيسك فابريغاس، أراد أن يذهب إلى أرسنال، يحدث هذا الوضع دائما"، متابعا "كل ما يمكننا فعله هو التحدث مع العائلات، ومعرفة ما يريدون القيام به مع هؤلاء الشبان. نحن نقول لهم الحقيقة، ومدى صعوبة الأمور في بعض الفترات".

مواضيع ذات صلة