ماذا حصل لمنير المحمدي ؟

يبدو فريق مالقا  في أسوإ أحواله خلال الأسبوعين الماضيين من خلال تراجع مستواه على مستوى النتائج التي خسر فيها مبارتين الأولى كانت نهاية الأسبوع الماضي أمام إكسترامادورا بهدف نظيف ، والثانية كانت نهاية الأسبوع الجاري بمعقله في قمة الدورة 16 من الليغا الثانية أمام غرناطة بهدف نظيف . الحارس الدولي منير المحمدي الذي قال أن هذا الموسم سيكون استثنائيا بهدف عودة الفريق إلى الليغا الأولى ، بدا حزينا لهاتين الخسارتين اللتين أبعدته عن المقدمة بأربع نقط مع أمه كان هو من يقود الصدارة قبل أربع دورات . المباراة غاب عنها المغربي الصاعد هشام بوسفيان للإصابة ، وتمت المناداة على المغربي بدر بولهرود ليظل حاضرا في دكة الإحتياط طيلة المباراة 

 

مواضيع ذات صلة