كأس العالم للاندية: السيطرة الاوروبية مرشحة للاستمرار

تبدو السيطرة الاوروبية مرشحة للاستمرار في بطولة العالم للاندية الذي يتهيأ المغرب لاستضافتها للعام الثاني على التوالي بمشاركة سبعة فرق اعتبارا من غد الاربعاء وحتى 20 الحالي.

تضم النسخة الحادية عشرة من كأس العالم للاندية, خمسة أندية تخوض باكورة مشاركاتها في هذه البطولة وهي سان لورنزو الارجنتيني بطل كأس ليبرتادوريس الاميركية الجنوبية, وكروز أزول المكسيكي بطل كونكاكاف, وويسترن سيدني وندررز الاسترالي بطل اسيا, ووفاق سطيف الجزائري بطل افريقيا, والمغرب التطواني ممثل الدولة المضيفة, مقابل اثنين شاركا فيها سابقا وهما ريال مدريد الاسباني وأوكلاند سيتي النيوزيلندي.

سيكون ريال مدريد بفضل صفوفه المدججة بالنجوم مرشحا لإحراز اللقب واكمال السيطرة الأوروبية في السنوات الأخيرة حيث أحرزت فرق القارة العجوز اللقب ست مرات في السنوات السبع الأخيرة في هذه البطولة.

يذكر ان لقب هذه البطولة لم يدخل خزائن الفريق الملكي الذي يريد ان يمحو الصورة الباهتة التي ظهر فيها عام 2000 حيث أنهى البطولة في المركز الرابع في النسخة الأولى من كأس العالم للأندية.

وسيفتتح فريقا المغرب التطواني وأوكلاند سيتي النيوزيلاندي النسخة الحادية عشرة وكلاهما يسعى الى تفادي الهزيمة والاستمرار في البطولة وذلك على ملعب مولاي عبد الله الرباط اليوم الاربعاء.

وستكون الفرصة مناسبة امام المغرب التطواني لمصالحة جمهوره بعد النتائج السيئة التي حققها منذ مطلع الموسم الحالي في الدوري المحلي حيث فاز في 3 مباريات فقط من اصل 11 خاضها, كما خرج مبكرا من مسابقة الكأس.

وتبدو مهمة الفريق صعبة في تكرار انجاز مواطنه الرجاء البيضاوي الذي شق طريقه نحو المباراة النهائية العام الماضي قبل ان يخسر امام بايرن ميونيخ. 

ويقود المغرب التطواني مهاجمه محسن ياجور الذي تالق بشكل لافت العام الماضي في صفوف الرجاء وساهم بشكل كبير في بلوغه لقاء القمة.

وللمفارقة, فان ياجور كان سجل احد اهداف الرجاء في مرمى اوكلاند بالذات في النسخة الماضية وقال في هذا الصدد "يملك المغرب التطواني ما يكفي من الإمكانيات لتخطي أوكلاند سيتي. لم نبلغ البطولة بالصدفة بل نتيجة موسم شاق وعمل جاد تو ج بنيل لقب الدوري المغربي. إذا على الجميع أن يحترمنا كفريق على الرغم من أننا نشارك للمرة الأولى في كأس العالم للأندية."

واعرب لاعب وسط اوكلاند سيتي تيم باين عن خشيته من مواجهة الفريق المغربي على ارضه وقال "عامل الأرض والجمهور يمنح اي فريق دفعة هائلة, ولذلك فإن مواجهة المغرب التطواني لن تكون سهلة . لكنها مباراة واحدة, وكل شيء ممكن".

يذكر ان الفائز من هذه المباراة سواجه وفاق سطيق الجزائري في الدور ربع النهائي.

وكالات

مواضيع ذات صلة