مونديال الأندية: أرضية ملعب مولاي عبد الله تقلق مدرب و لاعبي وفاق سطيف

تثير أرضية ميدان ملعب مولاي عبد الله بالرباط التي ستحتضن لقاء وفاق سطيف و أوكلاند سيتي يوم السبت المقبل  مخاوف مدرب و لاعبي وفاق سطيف في كأس العالم للأندية, الجارية بالمغرب من 10 الى 20 دجنبر الجاري.

وتأسف مدرب وفاق سطيف, خير الدين ماضوي خلال الندوة الصحفية التي نشطها اليوم الخميس بالرباط, لحال أرضية الملعب قائلا "لاحظت خلال لقاء الافتتاح, أن أرضية الملعب لم تكن جيدة. فأنا مذهول حقا, سيما عندما ندرك أن المنظمين انكبوا على معالجة هذا الأمر منذ شهور لكن من دون أن يتمكنوا من حل المشكل". 

وعرف ملعب مولاي عبد الله عملية إعادة تهيئة كبيرة, مست كل هياكله, تحسبا لكأس العالم للأندية, غير أن أرضيته بقيت في حالة سيئة, مثلما سجله الملاحظون خلال لقاء الافتتاح الذي فاز به أوكلاند النيوزيلندي على حساب المغرب التطواني (0-0, 4-3 بعد ضربات الترجيح).

وأضاف المسؤول التقني للنسر الأسود " لا نملك حلولا أخرى, غير التأقلم مع هذا الوضع. على كل, فإن أرضية الميدان لن تكون سوى جزء تفصيليا من المباراة التي ستلعب على تفاصيل أخرى أكثر أهمية. وبفضل مقابلاتنا التي لعبناها في رابطة أبطال إفريقيا, اكتسبنا تجربة لا يستهان بها, من شأنها أن تسمح لنا بمواجهة كل الأوضاع".

وذهب قائد الفريق, فريد ملولي في نفس الإتحاه, قائلا " صحيح أننا سنلعب مقابلتنا المقبلة على أرضية ميدان ليست في المستوى المطلوب, غير أن اللاعبين لا يولون اهتماما كبيرا لهذا الأمر. علينا الاعتراف أيضا أننا كثيرا ما نلعب في الجزائر في ميادين أكثر سوء وهو ما لم يمنعنا من تحقيق الانتصارات".

و منذ وصوله إلى الرباط يوم الثلاثاء الماضي, لم يجر وفاق سطيف سوى حصة تدريبية واحدة على أرضية ملعب مولاي عبد الله. ويتدرب لاعبوه حاليا على مستوى أكاديمية المنتخبات الوطنية وذلك إلى غاية موعد المباراة.

وأشار المدافع المحوري لنادي "عين الفوارة" إلى أن "أغلب اللاعبين يعرفون أرضية ملعب مولاي عبد الله, لأنهم لعبوا عليها أمام الفتح الرباطي في كأس الكاف منذ موسمين".

وكالات

مواضيع ذات صلة