كأس العالم للأندية .. نيستور أرتيغوزا: الهدف الرئيسي سان لورينزو اجتياز عقبة أوكلاند سيتي

أكد نيستور أرتيغوزا، لاعب وسط ميدان فريق سان لورينزو الأرجنتيني (بطل أمريكا اللاتينية)، اليوم الاثنين بمراكش، أن الهدف الرئيسي لفريقه هو اجتياز عقبة فريق أوكلاند سيتي النيوزيلندي (بطل أوقيانوسيا) وبلوغ المباراة النهائية للنسخة ال11 لكأس العالم للأندية لكرة القدم (المغرب 2014).

وقال أرتيغوزا، في تصريح للصحافة عقب الحصة التدريبية التي قام بها فريق سان لورينزو صباح اليوم بملحق الملعب الكبير بمراكش، "إن جميع مكونات الفريق مركزة بشكل كبير على مباراة نصف النهاية المقررة بعد غد الأربعاء (السابعة والنصف مساء)، أمام الفريق النيوزيلندي".

وأضاف أن عناصر فريق سان لورينزو، الذي يشارك لأول مرة في هذا العرس العالمي الخاص بالأندية أبطال الاتحادات القارية، جاهزة لخوض هذا اللقاء، مشيرا إلى أنه لا يعرف الشيء الكثير عن فريق أوكلاند سيتي، الذي تأهل إلى المربع الذهبي على حساب فريق وفاق سطيف الجزائري (بطل إفريقيا).

وأوضح أن رئيس نادي سان لورينزو ومديره التقني تتبعا السبت الماضي بالرباط مباراة ربع النهاية التي كان فيها الفريق النيوزيلندي طرفا وعاينا عن قرب طريقة وأسلوب لعبه وأبرز عناصره.

وأبرز أن الإدارة التقنية واللاعبين شاهدوا مجموعة من أشرطة الفيديو الخاصة بفريق أوكلاند سيتي وذلك لتحديد النهج التكتيكي الذي سيعتمده مدرب الفريق إيدغاردو بوزا والوقوف على نقاط قوة وضعف الفريق المنافس. 

وعن الأجواء داخل الفريق الأرجنتيني، أكد أرتيغوزا أن جميع اللاعبين على أتم استعداد وجاهزون بدنيا وتقنيا لخوض مباراة نصف النهاية وكلهم أمل في تقديم عرض مميز يفضي إلى تحقيق الانتصار والتأهل إلى النهاية، ومن تم التفكير في المنافس المقبل.

أما زميله المدافع ماورو سيطو، فأكد في تصريح خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، أنه لم يكن يتوقع وصول فريق أوكلاند سيتي إلى هذا الدور خاصة وأنه سبق له أن شارك في خمس نسخ سابقة لكن دون تحقيق نتائج ملفتة بل وكان يخرج من المباراة الأولى.

وأضاف أن زملاءه في الفريق مصممون على حجز تأشيرة العبور إلى اللقاء النهائي، لكن مع كثير من الحيطة والحذر لكون الفريق المنافس على الرغم من عامل العياء الذي لحق بلاعبيه بعد خوضهم لمباراتين من 120 و90 دقيقة، سيبذلون أقصى ما لديهم من أجل مواصلة مشوارهم الناجح حتى الآن.

وأشار ماورو سيطو إلى أن جميع أعضاء وفد الفريق الأرجنتيني فخورون بمشاركتهم في هذا العرس الكروي العالمي وسعداء بتواجدهم بالمملكة المغربية وبحفاوة الاستقبال وحسن الضيافة التي لقوها منذ وصولهم الجمعة الماضي إلى مطار المنارة بمدينة مراكش.

ويتوفر فريق سان لورينزو، الذي تأسس سنة 1908، على سجل حافل حيث توج بطلا للأرجنتين 11 مرة (1923، 1924، 1927، 1933، 1946، 1959، 1968، 1972، 1974، 1995، 2001 و كأس ميركوسور: 2001) وأحرز كأس سود أمريكانا (2002) وكأس ليبرتادوريس (2014). 

ويضم الفريق الأرجنتيني، واسمه الكامل أتليتيكو سان لورينزو دي ألماغرو والملقب ب"الزوبعة" و"الغربان" و"القديسون"، بين صفوفه مجموعة من اللاعبين من بينهم نجمه وصمام أمان دفاعه الكولومبي ماريو يبيس.

وتقام نهائيات النسخة الحادية عشر لكأس العالم في الفترة ما بين 10 و20 دجنبر الجاري على أرضية ملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط والملعب الكبير بمراكش.

مواضيع ذات صلة