بيران يطالب بتكنولوجيا خط المرمى

طالب المدرب الفرنسي لمنتخب الصين الان بيران باستخدام تكنولوجيا خط المرمى في نهائيات كأس اسيا لكرة القدم، معتبرا ان فريقه حرم من هدف في مباراته الاحد مع كوريا الشمالية (2-1).
 
وكانت المباراة هامشية للصين بعد ضمان تأهلها الى ربع النهائي وصدارتها للمجموعة لكنها حققت من خلالها انجازا تاريخيا لانها المرة الاولى التي تنهي الدور الاول بالعلامة الكاملة.
 
وكان بامكان الصين ان تخرج بفوز مريح على كوريا الشمالية لو احتسب لها الهدف في الثواني الاخيرة من الشوط الاول حين كانت متقدمة 2-صفر وذلك عندما وصلت الكرة الى يو هاي المتقدم داخل المنطقة الكورية فحاول ان يلعبها "ساقطة" من زاوية صعبة وكانت في طريقها الى الشباك لو لم يتدخل كون كوانغ ايك ويبعدها عن خط المرمى.
 
وطالب الصينيون باحتساب الهدف لان الكرة تجاوزت خط المرمى ولم تكن الاعادة حاسمة في تحديد اذا كانت الكرة تجاوزت الخط لكنها اظهرت ان احتمالية تجاوزها للخط اكبر من عدمه، وهذا الامر دفع ببيران بعد المباراة الى الطلب باستخدام تكنولوجيا خط المرمى في كأس اسيا على غرار ما حصل في كأس العالم الاخيرة الصيف الماضي في البرازيل.
 
وقال بيران بعد المباراة: "هناك امكانية الاستفادة من هذه التكنولوجيا المتقدمة وامل ان تستخدم في كأس اسيا كما كانت الحال في كأس العالم. انها تساعد الحكام كثيرا وسيكون من الجيد ان نستفيد مستقبلا من هذه التكنولوجيا في كأس اسيا".
واستخدمت تكنولوجيا خط المرمى للمرة الاولى الصيف الماضي في مونديال البرازيل بعد الكثير من الحالات المثيرة للجدل في مونديال جنوب افريقيا 2010 وخصوصا كرة الانجليزي فرانك لامبارد في مرمى المانيا، كما تستخدم حاليا في الدور الانكليزي الممتاز.
 
وسينضم الدوري الالماني الموسم المقبل الى نظيره الانجليزي باستخدام تكنولوجيا "عين الصقر" بعد ان صوتت الاندية الشهر الماضي على هذا القرار.
 
من جهة اخرى تحدث بيران عن اصابة قائد المنتخب جنغ جي الذي خرج في الدقائق الاولى من الشوط الثاني، قائلا: "جنغ يعاني من مشكلة بسيطة في الظهر وهناك لاعبون اخرون لم يشاركوا بسبب إصابات طفيفة. نأمل أن لا تكون الإصابات قوية وأن يتمكنوا من المشاركة في المباراة المقبلة".
 
واضاف "جنغ جي لاعب محوري مهم ومن أصحاب الخبرة ويساعد في تنظيم الفريق. بعد مغادرته أرضية الملعب عانينا من مشاكل في التنظيم في الوسط، ومن الواضح أنه في غياب اللاعبين المحوريين فإن الفريق سيعاني من صعوبات".
 
ويعتبر جي جنغ، افضل لاعب اسيوي لعام 2013، مركز الثقل الذي يعول عليه بيران خصوصا ان لاعب الوسط القائد يتمتع بخبرة كبيرة نتيجة احترافه لثلاثة مواسم في صفوف تشارلتون اثلتيك الانجليزي (من 2007 حتى 2009) وموسما مع سلتيك الاسكتلندي (2009-2010) قبل ان ينضم الى غوانغجو عام 2010 حيث توج معه بلقب الدوري اربع مرات والكأس وكأس السوبر وكأس الرابطة مرة واحدة اضافة الى دوري ابطال اسيا العام الماضي بقيادة المدرب الايطالي الفذ مارتشيلو ليبي.
 
وتحدث بيران عن سون كي الذي سجل هدفي المباراة بعد ان كان ايضا صاحب هدف الفوز على اوزبكستان في الجولة الثانية، قائلا: "سون كي لاعب جيد للغاية ويملك ثقة كبيرة بالنفس، وهو لا يزال شابا ويتمتع بروح معنوية عالية. أعتقد أنه مهم جدا للفريق ويساعدنا كثيرا".
 
وتابع "إنه جيد بالقدمين ويمكنه التسديد ويشكل خطورة على المرمى. هذا الأمر مهم لأنه لا يوجد لدينا الكثير من اللاعبين الذين يتقدمون نحو الهجوم. أنا أخطط لبناء مثل هذه الاستراتيجية التي تجعل جميع المهاجمين يسددون ويسجلون".
 
وعن مواجهة استراليا المضيفة الخميس المقبل في الدور ربع النهائي، قال بيران: "اللعب أمام أستراليا الدولة المضيفة سيكون صعبا جدا بالنسبة لنا بعد خوض ثلاث مباريات صعبة، لكن في المقابل نحن حققنا رقما قياسيا في الصين من خلال الحصول على تسع نقاط كاملة في الدور الأول وهذا الامر يمنحنا الثقة".
 
وختم بيران الذي يشرف على المنتخب الصيني منذ فبراير الماضي بعد ان خلف الاسباني خوسي انتونيو كاماتشو: "سوف نستعد جيدا للمباراة المقبلة، وسنأخذ بعين الاعتبار ظروف اللاعبين واحتمال معاناة بعضهم من الاصابة".

وكالات

مواضيع ذات صلة