كاس اسيا 2015: شتيليكي "كدت استبدل سون هيونغ مين قبل تسجيله هدفين"

كشف الالماني اولي شتيليكي مدرب منتخب كوريا الجنوبية انه كاد يستبدل المهاجم سون هيونغ مين قبل تسجيله هدفي الفوز في مرمى اوزبكستان اليوم الخميس في ربع نهائي كأس اسيا 2015 لكرة القدم في ملبورن.

واكد هيونغ مين نجوميته وقاد كوريا الجنوبية الى نصف النهائي للمرة الرابعة في اخر خمس مناسبات بتسجيله هدفي الفوز (2-صفر) في الوقت الاضافي.

وقال شتيليكي عن سون الذي عانى من المرض في الفترة الاخيرة: "كنت قريبا من استبداله قبل تسجيله الهدفين. كان متعبا جدا بعد فترة مرضه لكن لحسن الحظ اتخذت القرار الصائب. لم يكن في مستواه الكامل لكن مباراة اليوم ستساعده على ان يكون بلياقة جيدة في نصف النهائي".

وتلتقي كوريا الجنوبية في نصف النهائي الاثنين المقبل في سيدني الفائز من مباراة ايران والعراق التي تقام غدا في كانبرا.

ووصف شتيليكي المباراة بانها "مرت في مراحل مختلفة, لكننا وقعنا في الشوط الاول في نفس المشكلة الذهنية في مباراة استراليا الاخيرة من الدور الاول, اذ عانى اللاعبون من ضغط خشية الخروج من ربع النهائي ما سيتسبب لنا بانتقادات كبيرة لدى عودتنا. لكن في الثاني لعبنا بهدوء بعدما فشلنا في الاول بتنفيذ خمس تمريرات متتالية".

ونجحت كوريا الجنوبية بتسجيل هدفين لاول في النهائيات الحالية, بعد ان سجلت 3 اهداف فقط في ثلاث مباريات في الدور الاول لكنها كانت كافية لمنحها 3 انتصارات على عمان بهدف تشو يونغ تشول, الكويت بهدف نام تاي هي, ثم اعادت استراليا المضيفة الى ارض الواقع بهدف لي جونغ هيوب بعد ان كانا قد ضمنا التأهل الى ربع النهائي.

ورأى شتيليكي ان فريقه تميز "بذهنيته وتضحيته, برغم بعض المشكلات التقنية. لست متأكدا من وجود اي منتخب قادر على تحمل خسارة لاعبين من قيادييه بعدما افتقدنا خدمات لي تشونغ يونغ وكو جا تشيول. اردت الابقاء على نواة دفاعنا ووسطنا الدفاعي في مباراة استراليا, وفي النهاية الفريق الافضل فاز".

وتوقع اللاعب الدول السابق اراحة لاعبيه الاساسيين يوم الجمعة حيث ينتقل الفريق الى سيدني ليستعد لنصف النهائي حيث يأمل ان "يستمتع فريقه بممارسة كرة قدم جميلة".

وعن قدرة سون هيونغ مين لاعب باير ليفركوزن الالماني الذي سجل هدفي الفوز ان يصبح لاعبا من الطراز العالمي اضاف شتيليكي: "لم نشاهده في مستواه الحقيقي بسبب مرضه مؤخرا. مشكلته انه يتعب كثيرا, ويجب ان يهدأ في الوقت المناسب ويكون دقيقا امام المرمى, هذه هي مشكلته الوحيدة".

وتحتفل كوريا الجنوبية في استراليا 2015 بعلاقة اكثر من 55 عاما (58 بالتحديد) مع كأس اسيا التي توجت بلقب نسختيها الاوليين عامي 1956 و1960 لكنها فشلت منذ حينها في الارتقاء الى الدرجة الاولى من منصة التتويج.

من جهته, عزا مدرب اوزبكستان ميرجلال قاسيموف خسارة فريقه "لافتقادنا الى الحظ. كنا قادرين على التسجيل لكن هذه هي كرة القدم. الكثير من لاعبي فريقي صغار السن اكتسبوا الخبرة".

ورأى قاسيموف ان مهاجمه ساردار رشيدوف هو احد الوجوه الصاعدة بقوة في جيل المنتخب الجديد "لكن عليه ان يعمل بجهد ويلعب بقلبه كي يتقدم".

وانتقد قاسيموف اداء الحكم السعودي فهد المرداسي معتبرا ان "مرة جديدة نعاني من مستوى التحكيم بعد مباراة السعودية الاخيرة في الدور الاول".

وفشلت اوزبكستان بالثأر من كوريا الجنوبية التي وقفت حائلا بينها وحلم التأهل الى كأس العالم للمرة الاولى في تاريخها بعد ان انتزعت نقطة منها في طشقند (2-2) وفازت عليها 1-صفر في سيول في الدور النهائي من تصفيات البرازيل 2014.

كما فشلت في بلوغ نصف النهائي مرة ثانية متتالية في مشاركتها الرابعة على التوالي في ربع النهائي, اذ فرض هذا المنتخب نفسه من اللاعبين الاساسيين في القارة الاسيوية منذ استقلاله عن الاتحاد السوفياتي فتأهل الى النهائيات منذ 1996 وخاض في استراليا مشاركته السادسة بيد انه عجز عن تكرار نتيجة 2011 في قطر حين وصل الى دور الاربعة وحل رابعا.

وكالات

 

مواضيع ذات صلة