كأس اسيا 2015: شتيليكي حقق هدفه واللقب بمثابة العلاوة!

بدأ مدرب كوريا الجنوبية اولي شتيليكي اللعب على "الوتر النفساني" قبل ان يعرف حتى هوية المنافس الذي سيواجهه "محاربو تايغوك" في نهائي كأس اسيا ,2015 وذلك من خلال القول بان الهدف الاساسي قد تحقق.

"لقد حقق الفريق ما هو مطلوب منه ولا نريد ان نضعه تحت اي ضغط", هذا ما قاله شتيليكي الذي نجح في قيادة كوريا الجنوبية الى النهائي للمرة الاولى منذ 1988 بفوزها على العراق 2-صفر اليوم الثلاثاء في نصف النهائي, مضيفا "هدفنا كان بلوغ المباراة النهائية, والفوز بلقب البطولة سيكون بمثابة العلاوة".

ونجح "محاربو تايغوك" في التخلص من عقدة الدور نصف النهائي وتجنبوا انتهاء مشوارهم عنده للمرة الثالثة على التوالي والرابعة في النسخ الخمس الاخيرة, وواصلوا حلمهم باحراز اللقب للمرة الاولى منذ 1960 حين توجوا به للمرة الثانية على التوالي في اول نسختين من البطولة القارية.

وكان الكوريون الجنوبيون قريبين جدا من اللقب الثالث لكنهم سقطوا في المتر الاخير في ثلاث مناسبات عام 1972 بالخسارة امام ايران بعد التمديد, ثم عام 1980 حين سقطوا امام الكويت صفر-3 رغم انهم فازوا على الاخيرة في دور المجموعات بالنتيجة ذاتها, وصولا الى 1988 حين منيوا بخسارة مؤلمة جاءت بركلات الترجيح امام السعودية بعد حملة ناجحة دون هزيمة انطلاقا من التصفيات ووصولا الى مباراة اللقب.

وكانت ضربات الترجيح على الموعد القاسي مع الكوريين في النسخة الاخيرة عام 2011 حين اخرجتهم من الدور نصف النهائي على يد اليابان ما جعل الاهداف الخمسة التي سجلها كو جا-شيول في النهائيات تذهب هدرا.

وقد حقق الكوريون ثأرهم من العراق الذي اخرجهم من الدور ذاته عام 2007 بالفوز عليهم بضربات الترجيح في طريقه الى اللقب الوحيد في تاريخه, وضرب موعدا في النهائي مع الفائز من مباراة الثلاثاء بين استراليا المضيفة والامارات.

وتوقع شتيليكي ان يتواجه فريقه مع استراليا في النهائي, مضيفا "لا شك عندي بأن منتخب أستراليا أقوى فريق في البطولة, وقدموا مستوى جيدا وقويا. كل لاعب لديهم يعرف ماذا سيفعل, وأتوقع أن نواجههم من جديد في النهائي" بعد ان التقت كوريا الجنوبية مع اصحاب الضيافة في الدور الاول وفازت عليهم 1-صفر.

وأضاف "منتخب أستراليا سيكون مختلفا في النهائي عن الدور الأول عندما غاب عنهم عدة لاعبين بسبب الإصابة أو إراحة المدرب لهم مثل ميلي يديناك وتيم كايهل وروبي كروز, وبالتالي سيكون من الصعب تكرار الفوز أمامهم".

أما بخصوص تطور مستوى فريقه في البطولة, قال لاعب بوروسيا مونشنغلاباخ وريال مدريد الاسباني السابق: "ان تطور الاداء من المباراة الاولى ولغاية الان يعبر عن العقلية الكورية في العمل والتدريس والتفكير".

واكد شتيليكي ورغم الفوز على العراق ان بامكان فريقه ان يقدم اداء افضل, مضيفا: "عانينا من عدة مشاكل فنية في الشوط الأول. فقدنا العديد من الكرات, كما أن العديد من اللاعبين يفتقدون لخبرة خوض المباريات الكبيرة مثل هذه, وبالتالي يجب أن نتحسن. حتى لو فزنا بلقب البطولة, فإن امام الكرة الكورية الكثير من العمل من أجل المستقبل".

وتابع "نحن نتدرب على تنفيذ الكرات الثابتة, لكننا لم نصل في هذه الناحية الى المستوى المطلوب... سجلنا الهدف الأول اثر ضربة حرة مباشرة, وقد لاحظنا أن العراق تلقى هدفين من كرات ثابتة أمام إيران رغم أنهم يملكون لاعبين طوال القامة وجيدين بالكرات الرأسية. حاولنا الاستفادة من هذا الأمر".

اما بخصوص محافظة فريقه على نظافة شباكه في المباريات الخمس التي خاضها في البطولة حتى الان, قال شتيليكي: "نحن نواصل العمل مع اللاعبين لكي يدركوا أهمية الدفاع عن مرمى الفريق, وذلك لأن دخول هدف في مرمانا في هذه المرحلة من البطولة سيصعب الامور. وفي الوقت ذاته, نحاول تحفيز اللاعبين على ان يكون رد فعلهم جيدا عند دخول أي هدف في مرمانا".

وكالات

مواضيع ذات صلة