كأس اسيا 2015: بوستيكوغلو يتطلع لرؤية 80 الف متفرج في "ملعب استراليا"

اشار مدرب استراليا المضيفة انجي بوستيكوغلو الى انه يتطلع لرؤية 80 الف متفرج في مدرجات "ملعب استراليا" في سيدني السبت المقبل عندما يتواجه منتخبه مع نظيره الكوري الجنوبي في نهائي النسخة السادسة عشرة من كأس اسيا لكرة القدم.

وحجز "سوكيروس" مقعده في النهائي للمرة الثانية على التوالي من اصل ثلاث مشاركات فقط بعد فوزه على الامارات 2-صفر اليوم الثلاثاء في الدور نصف النهائي, ليضرب موعدا مع كوريا الجنوبية التي فازت امس الاثنين على العراق 2-صفر ايضا, وذلك في اعادة لمواجهتهما في الجولة الاخيرة من الدور الاول للنسخة الحالية حين خسر اصحاب الضيافة صفر-1 وتنازلوا عن صدارة المجموعة الاولى لمصلحة "محاربي تايغوك".

"نأمل ان تكون الامة بأكملها خلفنا في الايام القليلة المقبلة لاننا سنكون بجاجة الى ذلك", هذا ما قاله بوستيكوغلو, مدرب منتخب الناشئين السابق الذي استلم مهامه مع "سوكيروس" في اكتوبر الماضي بعد اقالة الالماني هولغر اوسييك اثر خسارتين ساحقتين 6-صفر امام كل من البرازيل وفرنسا.

واضاف المدرب البالغ من العمر 49 عاما: "ال`80 الف متفرج (الذين سيحتشدون في ملعب استراليا) سيشكلون الفارق. نتطلع لرؤية الجميع يؤازرنا. لقد عمل الشبان بجهد كبير واريدهم ان يستمتعوا بالايام القليلة المقبلة".

وواصل مدرب بريزبين رور السابق: "هذه البطولة اظهرت انه بامكاننا التسجيل من كافة الاماكن... هذه اشارة جيدة جدا. الفارق في مباراة السبت سيكون الطاقة الاضافية التي سيزودنا بها الجمهور. لن نغير في خططنا في مباراتنا المقبلة. كنا راضيين عن الاداء الذي قدمناه امام كوريا (في لقاء الدور الاول). قدمنا اداء جيدا في هذه البطولة ولم اشعر ان اي فريق سيطر علينا في اي مباراة حتى الان".

وعن المباراة امام الامارات, قال بوستيكوغلو: "علمنا بان البداية ستكون مهمة للغاية. غايتنا كانت ان نضعهم تحت الضغط... نحن امام فرصة لتحقيق شيء هائل. سنكون امام مدرجات ممتلئة تماما. نهائي كأس اسيا سيكون من اعظم المباريات في تاريخ بلادنا".

وحسم المنتخب الاسترالي اللقاء في ربع الساعة الاول بعد ان افتتح ترنت ساينسبوري التسجيل في الدقيقة الثالثة قبل ان يضيف جيسون ديفيدسون الثاني في الدقيقة 14.

وتحدث ديفيدسون عن المباراة, قائلا: "علمنا بان الامارات ستكون مرهقة" جراء خوضها شوطين اضافيين وضربات الترجيح امام اليابان حاملة اللقب في الدور ربع النهائي, مضيفا "هدفنا كان التسجيل في اسرع وقت ممكن. كانت غايتنا تسجيل اكبر عدد من الاهداف في وقت مبكر من المباراة".

وتطرق ديفيدسون (23 عاما) الى شعوره بعد تسجيله هدفه الاول بقميص المنتخب الوطني, قائلا: "لطالما كان حلمي ان ادافع عن الوان المنتخب. ان اسجل واقود بلادي الى نهائي كأس اسيا, فهذا حلم يتحول الى حقيقة".

وترك ديفيدسون (23 عاما) استراليا عام 2009 للدفاع عن الوان باكوش فيريرا البرتغالي ثم انضم لهيراكليس الميلو الهولندي (2012 حتى 2014) قبل الالتحاق بوست بروميتش في غشت الماضي.

اما مهاجم باير ليفركوزن الالماني روبي كروز, فقال بعد اللقاء: "نحن في نهائي كأس اسيا وهذا هو الهدف الذي وضعناه لانفسنا. لم نقدم في هذه المباراة افضل اداء لنا لكننا تمكنا من تحقيق المطلوب. نحن الان نملك فرصة لصنع التاريخ. وسيكون النهائي المواجهة المثلى" بسبب فوز كوريا الجنوبية على استراليا في الدور الاول.

اما القائد ميلي يديناك, فقال: "نحن نحلق في السماء بسبب ما حققناه, لكن ما زال امامنا مباراة اخرى لخوضها", متحدثا عن ان الوضع يختلف حاليا عن نهائي 2011 الذي خسرته استراليا امام اليابان صفر-1 بعد التمديد, وذلك "بسبب وجود جيل جديد في المنتخب" في اشارة الى اعتزال لاعبين كبار مثل هاري كيويل والقائد السابق لوكاس نيل وبريت ايمرتون والحارس مارك شفارتسر.

وكالات

مواضيع ذات صلة