ضربات الترجيح تنهي مشوار ليفربول في الدوري الأوروبي

انتهت مسيرة ليفربول في الدوري الأوروبي في ملعب كان قد شهد واحدة من أعظم انتصاراته القارية على الاطلاق بعدما خسر بضربات الترجيح أمام بشيكطاش على ملعب اتاتورك في تركيا .
 
وكان الفريق الإنجليزي الذي يدربه بريندان رودجرز أبرز ضحايا دور 32 للمسابقة بينما تجاوز أشبيلية حامل اللقب اختبارا صعبا على حساب بروسيا مونشنجلادباخ بتفوقه 3-2 إيابا و4-2 في مجموع المباراتين.
 
لكن في دلالة على أن فرق إيطاليا لم تخرج بعد من المعادلة في كرة القدم الأوروبية انضم روما في دور الستة عشر لمنافسيه المحليين إنترناسيونالي وفيورنتينا وتورينو ونابولي.
 
ولم يتأثر روما بشغب جماهيري وتوقف مؤقت لمباراته في ضيافة فينوورد ليفوز 2-1 في أجواء عدائية بروتردام. وتفوق روما 3-2 في مجموع المباراتين.
 
لكن ممثل بريطانيا الوحيد في دور الثمن سيكون إيفرتون الذي سحق يانغ بويز السويسري 7-2 بعدما خسر توتنهام هوتسبير 2-صفر على يد فيورنتينا وانتهت آمال سيلتيك بهزيمته 1-صفر أمام إنترناسيونالي.
 
وفاز الفريق التركي بضربات الترجيح 5-4 على ليفربول حيث اهدر ديان لوفرين ضربة الترجيح الحاسمة بعدما تعادلا 1-1 في مجموع المباراتين إثر فوز بشيكطاش 1-صفر يوم الخميس.
 
وسدد المدافع الكرواتي لوفرين الكرة بعيدا عن المرمى لتنطلق احتفالات الفريق صاحب الارض والملعب الذي شهد فوز ليفربول على ميلانو بضربات الترجيح قبل عشر سنوات لينتزع لقبه الخامس في كأس اوروبا.
 
ودافع رودجرز عن قراره بمنح ركلة الترجيح الحاسمة للاعبه الكرواتي وقال "شعرنا بالرضا عن اختياراتنا لمنفذي الضربات الترجيحية وكان ديان يشعر بالثقة. نشعر بخيبة أمل من أجله.. لأني أظن أنه لعب بطريقة جيدة جدا خلال المباراة." 

وكالات

مواضيع ذات صلة