البرازيل تجدد تفوقها على تشيلي وتواصل انتصاراتها بقيادة دونغا

جدد المنتخب البرازيلي تفوقه على نظيره التشيلي الذي خرج على يد "سيليساو" من الدور الثاني لمونديال الصيف الماضي (بضربات الترجيح) ولم يذق طعم الفوز عليه منذ كوبا اميركا 1993 (3-2 في دور المجموعات), وخرج فائزا 1-صفر اليوم الاحد في المباراة الودية التي احتضنها "ستاد الامارات" في لندن.

ويدين المنتخب البرازيلي بالفوز الى البديل روبرتو فيرمينو الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة ,72 مانحا "سيليساو" فوزه الثامن على التوالي من اصل 8 مباريات ودية خاضها حتى الان بقيادة مدربه الجديد-القديم دونغا الذي استلم مهامه بعد مونديال بلاده الصيف الماضي خلفا للويز فيليبي سكولاري اثر الهزيمتين القاسيتين ضد المانيا 1-7 وامام هولندا صفر-3 في نصف النهائي ومباراة المركز الثالث.

واكد "سيليساو" بفوزه الثالث عشر من اصل مبارياته ال`15 الاخيرة مع تشيلي منذ ان سقط امامها في 21 يونيو 2013 (2-3) في دور المجموعات من كوبا اميركا, بانه استعاد عافيته استعدادا ليكون من المنافسين الاساسيين على لقب كوبا اميركا تشيلي 2015 حيث يتواجه في دور المجموعات مع البيرو وكولومبيا وفنزويلا.

ودخل رجال دونغا الى هذه المواجهة الاميركية الجنوبية المقامة على الاراضي الانجليزية بمعنويات مرتفعة بعد الفوز الكبير على فرنسا في معقلها 3-1 قبل ثلاثة ايام, في حين منيت تشيلي يهزيمتها الثانية على التوالي بعد تلك التي تلقتها الخميس على يد ايران (صفر-2).

وقد اجرى دونغا ستة تعديلات على التشكيلة التي فازت على فرنسا في باريس حيث زج بمارسيلو (ريال مدريد الاسباني) ودوغلاس كوستا (شاختار دانييتسك الاوكراني) وفرناندينيو (مانشستر سيتي الانكليزي) وفيليبي كوتينيو (ليفربول الانكليزي) ولويز ادريانو (شاختار دانييتسك) وسوزا (ساو باولو), فيما حافظ نيمار (برشلونة الاسباني) وميراندا (اتلتيكو مدريد الاسباني) كاللاعبين الوحيدين اللذين خاضا جميع المباريات الثماني كأساسيين تحت اشراف بطل العالم لعام 1994.

ولم يقدم الطرفان شيئا يذكر في الشوط الاول وكان المنتخب البرازيلي بعيدا كل البعد عن الصورة التي ظهر بها في مباراة منتصف الاسبوع امام فرنسا, ولم يتغير الوضع في الشوط الثاني ما دفع بدونغا الى اجراء اربعة تغييرات حيث زج بروبينيو والياس وروبرتو فيرمينو وويليان بدلا من كوتينيو وسوزا وادريانو (60) وكوستا (62) على التوالي لكن الهدف كاد ان يأتي من الجهة التشيلي بركلة حرة لاليكسيس سانشيس الذي كان يلعب على ملعب فريقه ارسنال, لكن الحارس جيفرسون انقذ الموقف (66).

واصاب دونغا في رهانه على فيرمينو اذ تمكن لاعب وسط هوفنهايم الالماني البالغ من العمر 23 عاما في تسجيل هدفه الثاني في مباراته الدولية الرابعة (الاول كان في 18 نونبر الماضي في مباراة ودية ضد النمسا), وجاء اثر تمريرة بينية متقنة من دانيلو كسر عبرها مصيدة التسلل ثم تلاعب بالحارس كلاوديو برافو قبل ان يسدد في الشباك الخالية (72).

وكانت تشيلي قريبة من خطف التعادل لولا تألق جيفرسون في صد ضربة حرة نفذها من بعيد البديل ماتياس فرنانديز (86) ورد نيمار بضربة حرة في الوقت بدل الضائع لكن محاولته مرت قريبة جدا من القائم الايمن.

وكالات

مواضيع ذات صلة