كوبا اميركا : نيمار "الحارس" الوحيد لما تبقى من "جوغو بونيتو"

اشتهرت البرازيل عبر تاريخها الكروي بتصدير نجوم كبار وعلى رأسهم بيليه, لكن "الجوهرة السوداء" لم يكن في ايامه النجم الوحيد في تشكيلة "سيليساو" وذلك خلافا لنيمار الذي يجد نفسه مضطرا لفعل كل شيء مع المنتخب الحالي المشاركة في كوبا اميركا تشيلي 2015.

اثبت نيمار في المباراة الاولى لبلاده ضد البيرو بانه قادر على الارتقاء الى مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقه كالنجم الكبير الاوحد في تشكيلة المدرب كارلوس دونغا, وذلك بتسجيله هدفا وتمريره كرة الهدف الثاني (2-1), مانحا "سيليساو" فوزه الحادي عشر على التوالي منذ خروجه المذل من مونديال 2014 على ارضه بخسارته في نصف النهائي امام المانيا 1-7 ثم على مباراة المركز الثالث امام هولندا صفر-3.

لقد وصفته الصحافة التشيلية بعد مباراة البيرو بانه لاعب من خارج هذا الكوكب بسبب الاداء الرائع الذي قدمه في مستهل مشواره بلاده في البطولة القارية.

ما هو مؤكد ان نيمار, القادم من موسم رائع مع فريقه برشلونة الاسباني حيث توج مع الاخير بثلاثية الدوري والكأس المحليين ومسابقة دوري ابطال اوروبا, يعتبر "الحارس" الوحيد لما تبقى من ثقافة اللعب الجميل او "جوغو بونيتو" الذي عرف به ابناء "اوريفردي" لكن ذلك قد يصب في مصلحته لانه سيتمكن من اظهار موهبته الحقيقية خلافا لوضعه مع ناديه الكاتالوني حيث يجد نفسه مضطرا لتشارك الاضواء مع الارجنتيني ليونيل ميسي او الاوروغوياني لويس سواريز واندريس انييستا.

"يجب الاخذ بعين الاعتبار اننا فقدنا 5 لاعبين كان مقررا مشاركتهم في البطولة", هذا ما قاله دونغا في تبريره للاداء المتواضع الذي قدمه المنتخب امام البيرو باستثناء نيمار الذي قدم لمحات فنية رائعة.

ويمكن تبرير موقف دونغا الذي يفتقد خدمات صانع العاب تشلسي الانكليزي اوسكار بسبب الاصابة التي حرمته ايضا من خدمات الظهيرين الهجوميين مارسيلو ودانيلو.

وقد شدد بطل العالم لعام 1994 على ان الفوز الذي حققه منتخبه, ورغم غياب الجمالية البرازيلية التقليدية, جاء بفضل الاداء الجماعي لكي يخفف من وطأة اعتمادية "سيليساو" على نيمار وحسب.

"دونغا يمنحنا الكثير من حرية التحرك يسارا او يمينا, لكنه يطلب منه دائما ان نساند الدفاع. الفريق يلعب بجماعية وبشكل مدمج", هذا تفسير مهاجم فلوميننسي فريد لاستراتيجية دونغا الذي يعرف عنه تركيزه على النتيجة عوضا عن الاداء الجميل.

الابداع البرازيلي في ادنى مستوياته هو انعكاس لشخصية دونغا اللاعب الذي كان يلعب دورا حاسما في وسط الملعب من اجل ابقاء الكرة بين اقدام لاعبي "سيليساو" الذي يعتمد بعد الدفاع على جرأة ومخاطرة بعض اللاعبين ومن ابرزهم نيمار.

لكن الدفاع بحذ ذاته لم يكن في قمة مستواه امام البيرو وذلك باعتراف دونغا الذي يدرك بانه يقود فريقا يبحث عن الفوز وليس عن الاستعراض البرازيلي التقليدي, اما بالنسبة لقلب دفاع باريس سان جرمان الفرنسي دافيد لويز فكان راضيا عما قدمه منتخب بلاده في مباراته الاولى: "المباراة لم تكن جيدة? حسنا, هذا رأيكم وليس رأيي", هذا ما قاله لاعب تشلسي الانكليزي السابق الذي كان عرضة لانتقادات الصحافة البرازيلية بعد لقاء البيرو اثر يتحمل جزءا من مسؤولية الهدف الذي دخل مرمى حارس بوتافوغو جيفرسون.

وستكون الفرصة سانحة امام دافيد لويز لتلميع صورته الاربعاء بمواجهة خاميس رودريغيز وراداميل فالكاو رفاقهما في منتخب كولومبيا الذي يملك قدرات ومؤهلات تخوله ان يكون صاحب ال`"جوغو بونيتو" في البطولة القارية لكنه عليه ان يلعب ايضا بواقعية امام رجال دونغا بعد سقوطه في المباراة الاولى امام فنزويلا صفر-1.

وستكون المواجهة المرتقبة غدا الاربعاء في سانتياغو اعادة لمباراة الفريقين في الدور ربع النهائي من مونديال الصيف الماضي حين فازت البرازيل 2-1 لكنها خسرت جهود نيمار الذي اصيب في الثواني الاخيرة بكسر في الفقرة القطنية الثالثة في ظهره اثر تعرضه لضربة بالركبة من قبل المدافع خوان تسونيغا, ما حرمه من مواصلة المشوار مع البلد المضيف.

وزعزعت اصابة نيمار والاعلان عن غيابه حتى نهاية مونديال 2014 الامال البرازيلية في احراز كأس عالمية سادسة ولعبت دورا في الهزيمة التاريخية امام المانيا بسبب الاحباط المعنوي الذي شعر به اللاعبون والجمهور على حد سواء.

صحيح ان نيمار تواجه مع كولومبيا بعد تلك المباراة المشؤومة في لقاء ودي اقيم في شتنبر الماضي وكان نجم برشلونة صاحب الهدف الوحيد فيه, الا ان لقاء الاربعاء في سانتياغو سيكون اكثر اهمية لبلاده لان الفوز به سيمنحها بطاقة التأهل الى الدور ربع النهائي.

وسيجدد نيمار الموعد مع تسونيغا الذي لعب اساسيا في المباراة الاولى التي خسرتها كولومبيا امام فنزويلا صفر-,1 علما بان الاخير شارك ايضا في اللقاء الودي الذي اقيم في شتنبر الماضي.

وكالات

مواضيع ذات صلة