ميديتل تتعبأ لاستقبال طارق المليح عند اقتراب المرحلة الاخيرة من طوافه جريا للمغرب.

• إنجاز رائع بالمغرب وإفريقيا : 30 عداء ماراطون في ظرف 30 يوما لتحسيس الجمهور بأهمية
محاربة السرطان.
• التزام وانخراط كلي من إدارة ومستخدمي ميديتل لدعم زميلهم.
 استقبلت ميديتل مؤخرا بطلا من مستخدميها في شخص العاشق المولوع
بالرياضة طارق المليح بالدار البيضاء، عند نهاية طوافه جريا بالمغرب. جرى هذا الحفل برئاسة ميشال بولان،
المدير العام لميديتل، والذي جند العديد من متعاوني المقاولة للاحتفال بهذا الانجاز الفريد لزميل لهم؛
وقد توافدوا كلهم ليتقاسموا معه فرحته واعتزازه بذلك. طيلة فترة هذا التحدي، حظي طارق بدعم
متواصل من لدن ميديتل وبمساندة واحتضان من قبل مؤسسة لالة سلمى لمحاربة السرطان.
1266 كيلومترا ل 30 عداء ماراطون وفي ظرف 30 يوما، وبزيارة 30 مدينة... ذاك هو ا¡نجاز الفريد لطارق.
وتلك بحق سابقة بإفريقيا والمغرب. انطلقت المغامرة يوم 5 شتنبر، وقد قطع طارق النصف ا³ول لهذا
الرهان بنجاح ودون صعوبات كبرى تذكر. 
ولدى اقترابه من منتصف مسافة التحدي، وبالضبط ابتداء من المرحلة الخامسة عشرة، بدأ العياء يدب في جسمه. ولكن، بفضل عزيمته القوية وإصراره ونشاطه المعتاد،
تمكن طارق من التغلب على كل الصعاب لمواصلة المشوار بكل عزم وتحدي.
علاوة على الانجاز الرياضي الذي حققه طارق المليح، هناك رسالة أخرى ألح على تمريرها باختيار المشاركة من
أجل قضية محاربة السرطان، وقد تجسد ذلك من خلال الدعم المقدم من طرف مؤسسة لالة سلمى
لمحاربة السرطان. وهذا الالتزام هو الذي حفز العداء على الاصرار على مواصلة السباق حتى نهايته، متسلحا
بتشجيعات العديد من الجمعيات التي تتخذ من محاربة هذا المرض الفتاك قضيته الاولى. 

مواضيع ذات صلة