بطولة إنكلترا: "هاتريك" صلاح يمنح ليفربول صدارة قبل تشلسي-سيتي

قدم النجم المصري محمد صلاح السبت أداء هو من الأجمل له هذا الموسم، وسجل ثلاثة أهداف "هاتريك" ليقود فريقه ليفربول للفوز على مضيفه بورنموث 4-صفر، مانحا إياه صدارة مؤقتة للبطولة الإنكليزية الممتازة لكرة القدم في افتتاح المرحلة السادسة عشرة.

وأتت أهداف ليفربول عبر صلاح (25، 48، 77)، إضافة لهدف من ستيف كوك خطأ في مرمى فريقه (68)، ليتصدر الفريق الأحمر الترتيب مع 42 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن حامل اللقب مانشستر سيتي الذي يخوض مباراة صعبة اليوم ضد مضيفه تشلسي.

ويجدر بهذه النتيجة العريضة، أن تمنح ليفربول دفعة معنوية قبل اللقاء الحاسم ضد ضيفه نابولي الإيطالي الثلاثاء في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة في عصبة أبطال أوروبا.

وحافظ ليفربول على سجله خاليا من الهزائم في الدوري هذا الموسم، وهو إنجاز لا يجاريه فيه سوى مانشستر سيتي.

وأظهر صلاح خلال المباراة العديد من اللمحات التي جعلت منه في الموسم الماضي هداف (32 هدفا) وأفضل لاعب في البطولة الممتازة في موسمه الإنكليزي الأول بعد الانتقال من روما الإيطالي.

ورفع صلاح رصيده من الأهداف في الدوري هذا الموسم الى عشرة، تساويا مع الغابوني بيير-إيمريك أوباميانغ الذي سيكون أمام فرصة تعزيز رصيده عندما يستضيف فريقه هادرسفيلد في وقت لاحق اليوم. كما بات رصيد صلاح في مختلف المسابقات 12 هدفا هذا الموسم.

وبات صلاح أول لاعب يسجل "هاتريك" لليفربول خارج أرضه في الدوري الإنكليزي منذ الأوروغواياني لويس سواريز (مهاجم برشلونة الإسباني) ضد كارديف في مارس 2014 (6-3)، بحسب شركة "أوبتا" للاحصاءات الرياضية.

وقال النجم الدولي المصري بعد المباراة "فوز مذهل اليوم"، مضيفا لدى سؤاله عن أهدافه "الأهم بالنسبة إلي أن نبقى في الصدارة في كل مباراة".

أما مدربه الألماني يورغن كلوب فقال عنه "كان مذهلا طوال المباراة اليوم، وليس فقط من خلال أهدافه. أراد أن يساعد في عمليات الانطلاق من الخلف، وتسجيله ثلاثة أهداف هائل بالنسبة إليه ومهم جدا بالنسبة إلينا".

وكانت المباراة لصالح ليفربول من دون منافسة جدية تذكر من بورنموث. وبدا صلاح من البداية راغبا في تسجيل الأهداف، لاسيما في الدقيقة 20 عندما حاول استغلال تمريرة سريعة من أندرو روبرتسون من الجهة اليسرى، لكن حارس بورنموث البوسني أسمير بيغوفيتش قطعها.

وبعد دقيقتين من فرصة خطرة لبورنموث بتسديدة قريبة لديفيد بروكس تصدى لها حارس ليفربول البرازيلي أليسون، افتتح صلاح التسجيل بعدما مرر الكرة الى زميله المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو، ليطلق الأخير تسديدة قوية بعيدة المدى من خارج منطقة الجزاء، تصدى لها بيغوفيتش بصعوبة، لكنها عادت الى صلاح المتقدم، فتابعها بسهولة في المرمى.

وفي مطلع الشوط الثاني، أثمر تعاون فيرمينو وصلاح هدفا ثانيا لليفربول، اذ مرر الأول الكرة الى الثاني في منتصف ملعب بورنموث، فتقدم بسرعة وواصل طريقه على رغم محاولة عرقلة قاسية من كوك، وراوغ المدافعين مع اختراقه منطقة الجزاء، قبل أن يسدد الكرة أرضية زاحفة بعيدة في الزاوية اليسرى بعيدا من متناول بيغوفيتش (48).

وأتى الهدف الثالث في الدقيقة 68 عندما حول روبرتسون كرة عرضية في اتجاه المهاجم السنغالي ساديو ماني الذي دخل بديلا من السويسري شيردان شاكيري، الى أن الكرة تحولت من قدم كوك الى مرماه.

أما صلاح، فحقق ثلاثيته بأفضل طريقة ممكنة، وبهدف أظهر فيه مهاراته العالية في الاختراق والمراوغة، لاسيما بعدما تخطى الحارس بيغوفيتش مرتين تواليا بكل هدوء، قبل أن يضع الكرة بثقة في الشباك على رغم محاولة اثنين من مدافعي بورنموث بقطع الطريق عن خط المرمى.

وشدد صلاح على أنه "استمتع" بالهدف الأخير، مضيفا "كنت هادئا".

مواضيع ذات صلة