بطولة انكلترا: ليفربول يؤكد مستواه الرائع باكتساح أرسنال

أكد ليفربول مرة أخرى بأنه جاهز أكثر من أي وقت مضى لمحاولة الفوز بلقب البطولة الإنكليزية للمرة الأولى منذ 1990، وذلك باكتساحه ضيفه القوي أرسنال 5-1 السبت على ملعب "أنفيلد" في المرحلة العشرين.

وأنهى فريق المدرب الألماني يورغن كلوب عام 2018 في الصدارة بفارق 9 نقاط عن توتنهام الثاني الذي سقط السبت أمام ضيفه ولفرهامبتون 1-3، ليؤكد "الحمر" تفوقهم على أرسنال الذي لم يذق طعم الفوز في "أنفيلد" في زيارته السادسة على التوالي، وتحديدا منذ أيلول/سبتمبر 2012 (2-صفر).

ويدين ليفربول بفوزه الثامن تواليا منذ التعادل مع أرسنال 1-1 ذهابا على "ستاد الامارات" في 3 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، الى البرازيلي روبرتو فيرمينو بشكل خاص إذ سجل ثلاثية، فيما سجل السنغالي ساديو مانيه والمصري محمد صلاح الهدفين الآخرين في مباراة انتهى شوطها الأول بتقدم "الحمر" 4-1 بعد أن كان الضيف اللندني البادىء بالتسجيل.

ومن المرجح أن يكون الأسبوع المقبل حاسما بالنسبة لآمال ليفربول باحراز اللقب الغائب عن خزائنه منذ 1990، إذ أن مباراته الأولى للعام الجديد تجمعه الخميس بمانشستر سيتي حامل اللقب الذي يتخلف عنه حاليا بفارق 10 نقاط قبل مباراة فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا مع مضيفه ساوثمبتون الأحد.

وكان ليفربول الطرف الأفضل في بداية اللقاء، إذ حاصر ضيفه الذي سافر الى "أنفيلد" دون لاعب وسطه الألماني مسعود أوزيل المرجح رحيله عن النادي خلال فترة الانتقالات الشتوية الشهر المقبل، لكن دون التمكن من الوصول الى شباك الحارس الألماني برند لينو.

وفي أول محاولة له على المرمى، كاد أرسنال أن يفاجىء مضيفه بهدف لكن الحارس البرازيلي أليسون أنقذ فريقه بتصديه لتسديدة النيجيري أليكس إيوبي (10) الذي عوض الفرصة بعد ثوان بتمريره كرة متقنة لزميله الشاب أينسلي مايتلاند-نايلز، مستفيدا من خطأ في ابعاد الكرة من دفاع "الحمر"، فتلقفها إبن الـ21 عاما مباشرة في الشباك، مسجلا هدفه الأول بقميص "المدفعجية" في جميع المسابقات (11).

لكن رد ليفربول جاء سريعا عبر فيرمينو الذي سقطت الكرة أمامه عن طريق الخطأ عندما حاول الدفاع قطع الطريق على المصري محمد صلاح، فسددها في الشباك الخالية (14).

وبعد 90 ثانية بالتمام والكمال، وضع فيرمينو فريقه في المقدمة إثر خطأ آخر من دفاع أرسنال تسبب بوصول الكرة الى مانيه ومنه الى البرازيلي الذي تلاعب بشكل رائع بالألماني شكودران مصطفي واليوناني سقراطيس باباستاثوبولوس، قبل أن يسدد في شباك لينو (16).

وتعقدت مهمة أرسنال كثيرا عندما أضاف ليفربول الهدف الثالث وهذه المرة إثر ركلة ركنية أبعدها الدفاع حتى منتصف الملعب، فأعادها "الحمر" الى الجهة اليسرى حيث صلاح الذي مررها بحنكة نحو القائم البعيد لسانيه، فأودعها الأخير الشباك (32)، مسجلا هدفه الثامن في الدوري حتى الآن.

وأنهى رجال كلوب الشوط الأول متقدمين 4-1 بفضل صلاح الذي انتزع ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع من سقراطيس ونفذها بنفسه بقوة (2+45)، مسجلا هدفه الثالث عشر في الدوري هذا الموسم.

ورغم التقدم المريح، واصل ليفربول اندفاعه وكان قريبا من اضافة هدف خامس في أكثر من مناسبة لكنه انتظر ركلة جزاء ثانية لتعزيز تقدمه وهذه المرة بعد خطأ من البوسني سياد كولاشيناتش على الكرواتي ديان لوفرن، وانبرى لها فيرمينيو لإكمال ثلاثيته في أمسية رائعة للبرازيلي وفريقه (65) الذي حاول الوصول الى الشباك حتى صافرة النهاية.

مواضيع ذات صلة