أولمبيك خريبكة وأمين بنهاشم: مشروع يحدد الرهان ويرسم المستقبل بالدليل والبرهان

عندما تعاقد أولمبيك خريبكة مع المدرب محمد أمين بنهاشم كمدرب من الجيل الجديد الذي راكم تجربة مهمة في مجال التدريب والذي يتوفر على تجربة أكاديمية مكنته من كسب كثير من المعرفة العلمية، كان الهدف الأساسي هو إنهاء عهد الأزمات داخل هذا الفريق الذي نجا من النزول في السنوات الأخيرة والبحث عن الإستقرار وتكوين فريق يعود للواجهة، صحيح قد يتطلب ذلك بعض الوقت، لكنه يتطلب الصبر الكثير لأن نتائج التغيير لا تأتي بالسرعة الفائقة، ولنا في ذلك العديد من التجارب، أبرزها الفريق الوطني الذي عانى لسنوات طويلة وبعض الأندية التي حافظت على مدربيها واليوم تجني ثمار الصبر وهو الشيء الذي يجب أن يسود داخل أولمبيك خريبكة، إذ يلزم أن تجتمع كل الفعاليات بعيدا عن الحساسيات ودعم تجربة الرئيس الشاب الدكتورنزار السكتاني الذي جاء بمشروع من شأنه أن يشكل صفحة جديدة لهذا الفريق الذي لا ينكر أحد حضوره الكبير في السابق، لكنه للأسف تسلم المسؤولية في ظروف صعبة للغاية وجب فيها التأكيد على قول الحقيقة، و يبقى هدف الرئيس الدكتورنزار السكتاني، هو هيكلة الفريق الخريبكي على المستوى التقني والإداري، والاهتمام بمدرسة الفريق وكذا الشبان مع إشراك كافة الأطراف المهتمة، في تسيير الفريق الذي عانى في السنوات الأخيرة من شبح النزول، ناهيك على لعب أدوار أساسية في البطولة والكأس والتمثيليات القارية.
وللبحث عن إستقرار الفريق وتحصينه فقد جدد المكتب المسير لأولمبيك خريبكة الثقة في المدرب محمد أمين بنهاشم ليواصل العمل الذي يقوم به، والواقع أصبح أولمبيك خريبكة يلعب كرة جيدة ويقدم مباريات كبيرة بغض النظر عن النتائج التي ستأتي فيما بعد، لقد حمل بنهاشم  بصمة واضحة وقوية رغم أن النتائج لم تسعفه في آخر الدورات، إلا أن الجماهير والمتتبعين للنادي مقتنعون بأنه تطور عن السابق وتحسن مردوده التقني بشكل كبير.
وما يؤكد إحترافية المكتب المسير لأولمبيك خريبكة برئاسة الدكتور نزار السكتاني أنه إجتمع مع المدرب بنهاشم بعد مباراة الفتح ونقل إليه الدعم الكبير والمطلق، وعليه مواصلة العمل بنفس الثقة والنسق، وفي هذه المبادرة تأكيد صريح على الرهان الذي سطره المكتب المسيرالمتمثل أساسا في إستقرار الفريق أولا.
ويسعى أولمبيك خريبكة حاليا إلى دعم صفوفه في الميركاطو الشتوي حتى تكون مرحلة الإياب في مستوى التطلعات شريطة وجود دعم كامل من الجماهير وكل الفعاليات لفريقها وإنهاء زمن الحساسيات والخلافات، بوجود مشروع جديد من شأنه أن يعطي للفريق مكانته الحقيقية في البطولة يحمل بصمة الرئيس الشاب الدكتور نزار السكتاني وفريق عمله ومدرب شاب هو محمد أمين بنهاشم له مكانته في البطولة والذي راكم تجارب مهمة علمية وعملية ويحظى بتقدير من كل المتتبعين لكرة القدم ببلادنا، لذلك وجب دعم هذا المشروع الذي حدد الرهان بالدليل والبرهان.

 

مواضيع ذات صلة