النسور الخضر يتحدثون عن الديربي

محسن ياجور: الديربي إستثنائي
«ديربي هذه السنة يعتبر إستثناءا بالنسبة لنا، فمن جهة سيقام مرة أخرى بعيدا عن مدينة الدار البيضاء ومن جهة أخرى يأتي وسط زحمة من المباريات التي نخوضها خلال هذه الفترة التي نعاني فيها من ضغط البرمجة التي فرضتها مشاركتنا في أربع منافسات. فهمنا الأول حاليا يبقى بعد كل مباراة البحث عن إستعادة كامل لياقتنا البدنية إستعدادا للمباراة الموالية. وما يزيد من متاعبنا الغيابات الهامة التي نعاني منها بسبب الإصابات المختلفة التي يعاني منها أبرز اللاعبين، ومحدودية التركيبة البشرية التي تفرض على المدرب البحث عن حلول لسد الفراغ.
 وكعادتهم النسور يكونون دائما في الموعد خلال المباريات الكبيرة، وسنحقق نتيجة إيجابية نراهن عليها لتكون زادنا خلال المواعيد الهامة التي تنتظرنا».
ابراهيما نياس: الديربي تجاوز الحدود
 «ديربي الرجاء والوداد تجاوز صداه حدود المملكة المغربية وتخطاها إلى كل ربوع الكرة الأرضية، وساعده على ذلك المستوى الذي أصبح يقدمه الفريقان والإبداعات التي تخلقها الجماهير بالمدرجات. 
كنا نتمنى أن نخوض هذا الديربي في ظروف أحسن من تلك التي نعيشها حاليا في ظل الضغط الكبير من المباريات التي نلعبها وأمام محدودية التركيبة البشرية التي نتوفر عليها والغيابات الوازنة التي نعاني منها بسبب الإصابات، وهذا لن يمنعنا من تقديم مباراة في المستوى على إعتبار أن لاعبي الرجاء يملكون شجاعة كبيرة تساعدهم على أن يكون دائما في المواعيد الكبرى. ويبقى العائق الذي نخشاه مشكل الإصابات التي قد يتعرض لها لاعبون بسبب ضغط المباريات». 
ليما مابيدي: الطموح و العزيمة سلاحنا  
 «نتأسف كثيرا على برمجة مباراة الديربي بعيدا عن مدينة الدار البيضاء، لكننا سنحاول التأقلم مع هذا المعطى بالرغم من المشاكل التي خلقها لنا وجعلنا بدون ملعب ولا نعرف مكان المباراة التي سنستضيف خلالها خصومنا. سنخوض هذا الديربي بغيابات وازنة لأهم اللاعبين الذين يشكلون العمود الفقري للفريق، ومع ذلك سندخل المباراة كلنا طموح وعزيمة لتحقيق نتيجة إيجابية وهذا الأمر ليس غريب على لاعبي الرجاء الذين إستأنسوا مع مثل هذه الأوضاع».
إلياس الحداد: التعب خصمنا الأول
 «الرجاء يمر من مرحلة صعبة حاليا في ظل الضغط الكبير من المباريات التي نلعبها كل ثلاثة أيام، والتي تفرض علينا تركيزا كبيرا وإتباع برنامج خاص من أجل التخلص من العياء الذي يبقى خصمنا الأول حاليا لإستعادة راشقتنا البدينة بعد كل مباراة للإستعداد بشكل جيد للمباراة الموالية. العناصر الحالية التي تشكل التركيبة البشرية للرجاء البيضاوي، يقدمون تضحيات كبيرة من أجل الدفاع عن قميص الفريق في المنافسة على ألقاب كل المنافسات التي نخوض غمار منافساتها». 

 

مواضيع ذات صلة