الوداد يعود للتركيز على عصبة الأبطال

بعد أن يكون قد طوى صفحة الديربي البيضاوي يعود فريق الوداد للتركيز على منافسات عصبة الأبطال الإفريقية، حيث يدشن دخوله لدور المجموعات بالمواجهة القوية التي يستقبل فيها ضيفه أسيك ميموزا الإيفواري، هذه المواجهة القوية سيحتضنها مركب مولاي عبد الله، وتراهن كل مكونات الفريق الأحمر على تحقيق انطلاقة جيدة في هذه المنافسة القارية وتحقيق ثلاث نقط ثمينة تضمن له صدارة هذه المجموعة المتوازنة التي تضم كذلك فريق صنداونز الجنوب إفريقي و لوبي ستار النيجيري.
إستعادة التوازن
قبل الديربي البيضاوي إكتفى الفريق الأحمر بالتعادل داخل ميدانه ضد النهضة البركانية كان هو الأول من نوعه بعد أن حقق العلامة الكاملة في كل المباريات السابقة التي خاضها داخل قواعده،و هذا ما سمح لفريق حسنية أكادير بالعودة لتقاسم الصدارة معه، لكن هذا لم يمنع المدرب فوزي البنزرتي من الإشادة بالمستوى الذي قدمه لاعبوه في المباراة، وبتطور الأداء، بالرغم من افتقاد الفريق الأحمر للفعالية الهجومية في مباراة تميزت برفض الحكم هدفا مشروعا للمهاجم جيبور، ويبدو جليا بأن الفريق الأحمر قد استعاد توازنه والكثير من المقومات التقنية والتكتيكية التي افتقدها في المرحلة التي تلت مغادرة البنزرتي لعارضته التقنية، وبمجرد عودته، عادت الآلة الودادية لتشتغل من جديد على نحو جيد.
إعادة سيناريو 2016
باختيار إدارة الوداد خوض هذه المباراة ضد أسيك ميموزا بمركب مولاي عبد الله فإن ذات الملعب يعتبر فأل خير على المجموعة الودادية، إذ سبق للفريق الأحمر أن حقق الفوز على الخصم الإيفواري في ذات الملعب في قبل حوالي ثلاث سنوات، وذلك برسم الجولة الخامسة من دور المجموعات لعصبة الأبطال الإفريقية، بتاريخ  14 غشت 2016، وحينها انتهت المواجهة لفائدة أصدقاء العميد نقاش بحصة (2ـ1)، ما خول للفريق الأحمر تصدر مجموعته،و حينها سجل هدفي الفريق الأحمر عبد العظيم خضروف، ثم هدف قاتل للكونغولي فابريس أونداما في الدقيقة 90 رد به على هدف التعادل للمهاجم يانيك زكري في الدقيقة 69، ويطمح الفريق الأحمر لإعادة نفس السيناريو.
الخصم يعزز هجومه
إذا كان الوداد هو متصدر البطولة الإحترافية، وإلى حدود كتابة هذه السطور لم يقم بأي انتداب، بل قام بتسريح بعض العناصر المتواجدة بلائحته الإفريقية التي تضم 28 لاعبا، ونخص بالذكر الثنائي رشيد حسني واسماعيل الحداد، فإن باقي المنافسين استغلوا الميركاطو الشتوي لتعزيز الصفوف ومن بينهم أسيك ميموزا الذي ركز على تقوية خطه الأمامي بانتداب بالمهاجمين باغاتي ساليف ثاني هدافي البطولة الإيفوارية بعد زومانا كوني اللاعب السابق لحسنية أكادير، وكوميان غاي القادم من فريق كالوم الغيني، مع الإشارة بأن نتائج الفريق على المستوى المحلي لم ترق لمستوى تطلعات أنصاره باحتلاله الرتبة الخامسة في البطولة المحلية بعد مرور 13 دورة برصيد 19 نقطة على بعد تسع نقط من المتصدر، فاز في 6 مباريات و تعادل مرة واحدة وخسر في 6 مناسبات سجل هجومه 18 هدف وقبلت شباكه 16 إصابة.
البنزرتي واثق
بعد إجراء قرعة دوري المجموعات أكد المدرب فوزي البنزرتي على صعوبة المهمة التي تنتظر فريقه في هذه المجموعة التي تضم في نظره أندية قوية و متمرسة على غرار صنداونز، وكذا أسيك ميموزا، لكنه أبدى ثقته في قدرة فريقه على كسب بطاقة التأهل عن هذه المجموعة، بل أكد بان الوداد سيكون معادلة صعبة في النسخة الحالية من عصبة الأبطال، وأضاف بأن استعادة اللقب الذي ضاع منه في النسخة السابقة هو الهدف الأساسي لهذه المجموعة التي اكتسبت ما يكفي من الخبرة في المنافسات القارية بالرغم من بعض الصعوبات التي واجهتها في الدور الأول خاصة بعد الهزيمة بثلاثية مقابل هدف وحيد بميدان دياراف السينغالي.
تحكيم سينغالي
كشفت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم عن الطاقم التحكيمي، الذي سيقود المواجهة التي تجمع بين فريق الوداد وضيفه أسيك ميموزا الإيفواري، برسم الجولة الأولى من دور المجموعات لعصبة الأبطال الإفريقية.
و وقع اختيار الكاف  على ثلاثي سينغالي، لقيادة المواجهة المقررة يوم الجمعة 11 يناير الجاري انطلاقا من الثامنة ليلا، بالمركب الرياضي مولاي عبد الله بالرباط.
ويتكون الثلاي من ماغيت ندياي كحكم وسط، ويساعده كل من جيبريل كمارا والحاج ماليك سامبا، وستجمع المباراة الثانية ضمن هذه المجموعة بين لوبي ستار النيجيري وماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي.

 

مواضيع ذات صلة