الوداد البيضاوي ــ أسيك ميموزا: الفرسان يبحثون عن نتيجة الأمان

بعد حسم نتيجة الديربي لصالحهم بهدف نظيف، يستقبل فرسان الوداد اليوم الجمعة بمركب مولاي عبد الله بالرباط ضيفهم أسيك ميموزا الإيفواري بمعنويات جد مرتفعة، ولا خيار أمام أشبال المدرب البنزرتي في هذه القمة الإفريقية سوى الفوز، لربح أول ثلاث نقط في افتتاح دور المجموعات، فتجاوز هذه المرحلة و التأهل لدور الربع للمرة الخامسة على التوالي يقتضي جمع أكبر عدد من النقط، وهذا يمر كذلك عبر استثمار جيد للمباريات التي تقام داخل القواعد، فتحقيق العلامة الكاملة بالميدان يضمن بشكل كبيرالوصول لمراحل متقدمة، وهذا ما عودنا عليه الفريق الأحمر في السنوات الأخيرة.

معنويات مرتفعة
المباريات الأخيرة أكدت استعادة الفريق الأحمر الكثير من مؤهلاته وإمكانياته، وذلك بعد مرحلة الفراغ التي مر منها عقب رحيل المدرب البنزرتي، وهي المرحلة التي ضيع فيها المنافسة على ثلاث ألقاب في ظرف وجيز، أصدقاء العميد نقاش نجحوا في تحقيق مجموعة من النتائج الإيجابية، واستثمروا المؤجلات بشكل جيد ما ساعدهم على تسلق المراتب، والوصول لصدارة الترتيب، بل إنهم تمكنوا من حسم الديربي لصالحهم يوم الأحد الماضي ما مكنهم من الإنفراد بالزعامة والسير بثبات نحو الفوز بلقب بطولة الخريف، وبالتالي ينتظر أن يكون لذلك تأثير إيجابي على معنوياتهم قبل المواجهة التي تجمعهم يوم غد بفريق أسيك ميموزا الإيفواري.

إستثمار الإستقبال بالميدان
صعد الوداد لدور المجموعات بصعوبة بالغة، وكاد أن يغادر منافسات عصبة الأبطال الإفريقية أمام دياراف السينغالي لولا ضربة الجزاء التي منحته هدفا خارج القواعد، لكن ليست هذه المرة الأولى التي مر منها الفريق الأحمر من مثل هذه الظروف الصعبة، غير أن دور المجموعات يختلفا كليا عن المواجهات المباشرة، فالأهم في هذه الجولات الستة هو جمع أكبر عدد من النقط، واستثمار المباريات التي تقام داخل القواعد على نحو جيد، فالتأهل لدور الربع والذهاب لأبعد نقطة يمر عبر تحقيق العلامة الكاملة بالميدان، ومناقشة باقي المباريات خارج القواعد بطريقة عقلانية، وفي السنوات الأخيرة غالبا ما نجح الوداد في إنهاء دور المجموعات في الصدارة بالرغم من تواجده في مجموعات معقدة.

فأل خير
صحيح أن الفريق الأحمر سيستقبل خصمه خارج مركب محمد الخامس، لكن العناصر الودادية وبعد مجموعة من التجارب يبدو بأنها تعودت على استقبال خصومها خاصة في المنافسات الإفريقية خارج القواعد، والتجارب السابقة تؤكد هذا المعطى فقد سبق لفرسان الوداد أن أطاحوا بمازيمبي العتيد بالملعب الكبير لمراكش،في حين يظل مركب مولاي عبد الله شاهدا على ملاحم كروية أبدعها الفريق الأحمر أمام كل من أسيك ميموزا وصنداونز وتبقى أروعها أمام الزمالك المصري حين حقق الفرسان غرينتا تاريخية لم تكتمل بالتأهيل، لكن الأجيال القادمة ستظل تتذكرها بفخر واعتزاز، ما يؤكد بأن المركب الأميري يعتبر فأل خير على المجموعة الودادية خاصة في المنافسات القارية. 
الحذر الدفاعي
كعادته ينتظر أن يحافظ المدرب البنزرتي على أسلوبه الذي يعتمد الهجوم والضغط العالي، لإرغام الخصم على ارتكاب الأخطاء في منطقته، كما سيعتمد كذلك على أغلب الركائز الأساسية التي حققت الفوز في مباراة الديربي، وبالرغم من تركيز الإطار التونسي على الهجوم، ومغامرته في بعض الأحيان، فإنه لا يغفل كذلك الجانب الدفاعي، فبغض النظر عن الثلاثية التي انهزم بها الفريق في السينغال، فقد استطاع الفريق الحفاظ على نظافة شباكه في الكثير من المباريات، وهذا بفضل التوازن الذي يضمنه خط وسط ميدان الفريق بقيادة العميد نقاش الذي يقوم بدور كبير في مساندة الدفاع.

وضعية صعبة
بالرغم من ضمان تأهله لدور المجموعات لعصبة الأبطال الإفريقية فإن وضعية أسيك ميموزا هذا الموسم على مستوى البطولة المحلية ليست على ما يرام، ونتائجه لم ترق لتطلعات جماهيره، حيث عانى كثيرا في مرحلة الذهاب، فبعد مرور 13 دورة حصد الفريق ست هزائم جعلته يحتل الرتبة الخامسة، برصيد 19 نقطة على بعد تسع نقط كاملة من الصدارة، وهذا ما دفع المدرب "أماني ياوو" للقيام ببعض الإنتدابات في الميركاطو الشتوي الحالي مست مراكز الخصاص وخاصة الخط الأمامي، وهذه الوضعية لا تختلف كثيرا عن الوضعية التي عاشها الوداد بعد تتويجه بلقب عصبة الأبطال الإفريقية حين حصد سبع هزائم رفقة المدرب عموتا، لكن كما يقال الأندية الكبيرة تمرض ولا تموت، وبالتالي وجب الحذر من الخصم الإيفواري.

المساندة الجماهيرية
ينتظر أن يستفيد الفريق الأحمر في هذه القمة الإفريقية من دعم جماهيره التي ستعود مجددا لتأثيث فضاء مركب مولاي عبد الله بعد أن غابت عن مباراة الديربي بسبب قرار المقاطعة التي اتخذته فصائل الإيلترات، هذا الحضور الجماهيري سيشكل كذلك حافزا مهما للعناصر الودادية، وكما العادة فنحن واثقون من قدرة الفريق الأحمر على كسب نقط هذه المباراة، وذلك احتكاما منا للتجارب السابقة التي خرج منها الفريق البيضاوي مظفرا، وكلنا وراء ممثل الكرة المغربية في منافسات عصبة الأبطال الإفريقية.

البرنامج
الجمعة 11 يناير 2019
الجولة الأولي من دور المجموعات
بالرباط: ملعب مركب مولاي عبد الله: س20: الوداد البيضاوي ـ أسيك ميموزا 

مواضيع ذات صلة