طارق مصطفى والصديقي وجهان لعملة واحدة

هما مدربان يتألقان في الظل ويسجلان نتائج إيجابية دون بهرجة أو هالة، سعيد الصديقي مدرب يوسفية برشيد، أو الصاعد الجديد، أشعل البطولة بنتائجه المميزة وعروضه الجيدة، والمصري طارق مصطفى ربان سريع وادي زم، نجح في تحقيق أبرز النتائج، بفضل حماسة مكونات هذا الفريق,
ورغم أن الأضواء لا تسلط على هذين المدربين، إلا أن نتائجهما تتحدث عليهما، فاستحقا فعلا أن نرفع لهما القبعة، لتألقهما مع ناديهما، وكذا للهدوء الذي يميز مشوارهما الناجح.

 

مواضيع ذات صلة