الليغا الإسبانية تنفتح أكثر على الجمهور المغربي

عقدت مؤسسة "الليغا" المشرفة على البطولة الإسبانية في المغرب اليوم الثلاثاء في أحد فنادق مدينة الدار البيضاء ، ندوة صحفية سلطت من خلالها الضوء على أهمية الكرة الإسبانية في المغرب ، من خلال جرد تاريخي للعلاقة الضاربة في القدم بين الجارة الإيبيرية والمملكة المغربية من خلال حضور العديد من اللاعبين المغاربة في البطولة الإسبانية سواء القدامى أو الجدد. 
وبحضور الدولي المغربي السابق نورالدين نيبت وكذا نبيل باها ، ناهيك عن نجم ريال مدريد ورئيس نادي مالقا سابقا فيرناندو سانز، إفتتح مندوب الليغا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إيغناسيو غوميز الندوة التي شهدت حضورا وازنا لوسائل الإعلام الوطنية ، من خلال التأكيد على انفتاح رابطة الليغا على المغاربة ، بحكم المتابعة الجماهيرية الكبيرة التي يشهدها المغرب للبطولة الإسبانية ، وبالخصوص في مدينة الدار البيضاء وشمال المملكة. 
وتحدث فيرناندو سانز بعده بشكل مفصل عن المشاكل التي رافقت البطولة الإسبانية قبل تحقيقها بإيرادات مالية في الآونة الأخيرة ، بعدما تجاوزت مختلف العراقيل التي ساهمت في عدم تطورها ، متطرقا لحقوق النقل التلفزيوني وكيفية استفادة الأندية الإسبانية من كعكته لتطوير منتوحها ، بعدما بحثت الأخيرة عن عائدات مالية للرفع من قيمتها. 
مؤسسة الليغا التي أصبحت منفتحة على العالم من خلال التواصل عبر صفحاتها في وسائل التواصل الإجتماعي بالعديد من اللغات ، وضمنها العربية وبعدما اعتبرت المغرب من البلدان الشغوفة بمتابعة الكرة الإسبانية ، حرصت الانفتاح عليه كي يكون السوق العربية الأكثر متابعة للبطولة الإسبانية ، لذلك وجهت الاهتمام لاستقطاب العديد من اللاعبين المغاربة ، بعدما أصبحت الأندية في إسبانيا تعقد شراكات مع بعض الأندية المغربية ، مثلما يفعل نادي مالقا مع أكاديمية محمد السادس لكرة القدم باستقطاب ألمع النجوم لمواصلة تكوينها في إسبانيا والتحليق بعدها عاليا في عالم الإحتراف. 
الندوة شهدت أيضا اهتماما كبيرا باللاعبين المغاربة الممارسين في إسبانيا ، ودورهم الكبير في التعريف بالمغرب والاشعاع به في العالم ، مع إحاطة بمختلف النجوم التي سبقت وتألقت في الملاعب الإسبانية كالعربي بن مبارك ، وعبد مالقا وإلزاكي بادو وكذا حسن فاضل وآخرين من الأجيال المختلفة التي لمعت بإسبانيا ، والتي تواصل التألق كيوسف النصيري ،منير المحمدي ، زهير فضال ونبيل الزهر وشباب آخر يشق طريقه بنجاح في درب التألق وخطف الأضواء. 
وشهدت الندوة تدخل الدولي السابق نورالدين نيبت الذي تحدث عن تجربته السابقة في البطولة الإسبانية ، بعدما تألق رفقة ديبورتيفو لاكورونيا الذي شهد آنذاك تواجد كلا من مصطفى حجي وصلاح الدين بصير، وكشف بأنه يعتز بلعبه في إسبانيا واستفاد كثيرا من الممارسة هناك ، شأنه في ذلك شأن نبيل باها الذي تحدث عن تحقيق أكبر أحلامه باللعب في إسبانيا والزهور أمام أندية عملاقة من حجم ريال مدريد وبرشلونة وكذا أتلتيكو مدريد ، مضيفا بأن نجاحه في الليغا يعود الأجواء الاحترافية الاي وجدها في صفوف مالقا الإسباني. 

 

مواضيع ذات صلة