جماهير الحسيمة وجدت ظالتها وطالبت الرئيس بالعودة

رغم ما يعيشه الفريق الحسيمي من مشاكل تسييرية واستقالات جماعية بالمكتب المسير فان الجماهير وجدت ظالتها ولم تدر ظهرها لفريقها بل كانت السند الأول في مباراة الجولة الثامنة عشرة وحجت بقوة الى ملعب ميمون العرصي، بل استمرت في التشجيع حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة.
لم يشهد ملعب ميمون العرصي هتافات الجماهير وتشجيعات بهذا الشكل الذي شاهدناه في مباراة الفريق ضد أولمبيك خريبكة حيث استمتعت الجماهير بالمباراة قبل تسجيل الأهداف وزادت استمتاعا وامتاعا بعد زيارة الكرة شباك الفريق الخصم لتزداد الاحتفالات.
ونادت الجماهير الحسيمة باسم الرئيس سمير بومسعود في أكثر من مرة في اشارة منها أنها تطلب منه العودة لتسيير الفريق من جديدة واعادة ترتيب أموره التسييرية بعد استقالة أعضاء المكتب المسير الذين بسببهم قدم استقالته حسب ما توحي اليه تدوينته الأخيرة، فهل سيعود سمير بومسعود لتسكيل مكتبه المسير دون عراقيل؟ أم ان أمورا لا نعلم بها يخبؤها مستقبل الرئاسة والفريق.

 

مواضيع ذات صلة