صدمة كبرى تعم الشارع الرياضي الدكالي!

صدمت اللجنة المركزية للتأديب والروح الرياضية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الدكاليين بعدما أصدرت حكما قاسيا في حق لاعب الدفاع الحسني الجديدي المهدي قرناص الذي تم توقيفه لسنتين، واحدة منها موقوفة التنفيذ، مقرونة بغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم، وذلك بناء على المادة 86 من قانون العقوبات الذي استندت فيها اللجنة المذكورة إلى  تقرير الحكم عبد العزيز لمسلك الذي أشار في تقريره إلى تعرضه لإعتداء بالضرب المؤدي إلى الجرح، أثناء إدارته في الأسبوع ااناضي لمباراة ديربي دكالة عبدة بين أولمبيك آسفي والدفاع، والذي كان قد رافقه  (( بوليميك))  واحتجاج قوي من قبل الجديديين على بعض القرارات التحكيمية للحكم لمسلك، والتي كان لها تأثير كبير  على نتيجة هاته المباراة كما نص على ذلك البلاغ الاستنكاري الذي رفعته إدارة الدفاع الى جامعة الكرة.   
وقد كان من الطبيعي جدا أن يخلف هذا القرار التأديبي ردود فعل قوية داخل الشارع الرياضي الدكالي، حيث عم حزن كبير في أوساط جماهير الدفاع التي اعتبرت العقوبة قاسية في حق لاعب خط الوسط المهدي قرناص الذي فوجئ هو الآخر بمنطوق الحكم المبالغ فيه على حد تعبيره، مستغربا أيضا من التهمة الموجهة إليه من قبل الحكم لمسلك، كما عبر عدد من أنصار "المهيبيلة " عبر مواقع التواصل الإجتماعي، عن استنكارهم الشديد لهذا القرار التأديبي الذي حول اللاعب قرناص أحد الركائز الأساسية لفارس دكالة إلى عاطل كرويا لسنة كاملة.
هذا، وقد سارع مسؤولو الدفاع إلى استئناف الحكم الصادر عن اللجنة المركزية للتأديب والروح الرياضية  سعيا منهم على الأقل إلى تمتيع اللاعب قرناص من ظروف التخفيف، بدل اقباره كرويا.   

مواضيع ذات صلة