البطولة الإحترافية: يا فرحة ما تمت يا وداد

أجل النهضة البركانية فرحة الوداد البيضاوي عندما فاز الفريق البركاني في هذه القمة بثلاثة أهداف لهدفين في الدورة 28 من منافسات البطولة الإحترافية وبالتالي أجلت هذه الهزيمة فرحة الوداد للتتويج بلقب البطولة.
وراهن الوداد البيضاوي على هذه المباراة حتى لا يضيع منه حلم التتويج بلقب البطولة الذي يساوي الشيء الكثير له هذا الموسم بعد أن ظل يعض على النواجد ليظل في صدارة الترتيب العام.
مع بداية المباراة ظهرت ملامح المباراة من خلال البناءات الهجومية للفريقين، ليفاجئ الوداد النهضة البركانية بهدف السبق الذي جاء مبكرا أي في الدقيقة الخامسة عن طريق وليد الكرتي بضربة رأسية هزمت الحارس المحمدي.
بعد هذا الهدف تحرك النهضة البركانية من أجل البحث عن هدف التعادل وتأتى له ذلك في الدقيقة التاسعة عن طريق اللاعب محمد فرحان الذي أفرح الجماهير البركانية بهدف التعادل.
وبعد تسجيل هدفي المباراة تراجع أداء الفريقين لكن النهضة البركانية كاد أن يسجل هدفا ثانيا بواسطة لابا كودجو في الدقيقة 28 لكن الحارس التكناوتي حولها للزاوية ومرة أخرى الكرة إرتطمت بالقائم لتضيع هذه المحاولة على النهضة البركانية، لتنتهي هذه الجولة بالتعادل هدف لكل فريق.
خلال الشوط الثاني سيتمكن القناص عمر النمساوي من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 53 عندما سدد ضربة خطأ حول إتجاهها الحائط والذي نزل كقطعة ثلج على لاعبي الوداد البيضاوي.
وعلى إثر هجمة خاطفة يتحصل الوداد البيضاوي على ضربة خطأ بعد إسقاط بديع أووك لم يستثمرها الوداد بعد تدخل الحارس المحمدي.
وإنتظر الوداد حتى الدقيقة 72 ليسجل هدف التعادل عن طريق أشرف داري إثر تسديدة قوية هزمت الحارس المحمدي.
وفي الوقت الذي كنا ننتظر فيه أن يسجل الوداد إذا بالنهضة البركانية يضيف الهدف الثالث عن طريق لابا كودجو في الدقيقة 80 وهو الهدف الذي نزل مرة أخرى كقطعة ثلج على لاعبي الوداد وحتى المدرب فوزي البنزرتي الذي عبر عن غضبه في كرسي الإحتياط، وكاد النهضة البركانية أن يضيف الهدف الرابع عن طريق سلمان ولد الحاج عندما إنفرد بالحارس التكناوتي الأخير تدخل بنجاح،  لتنتهي المباراة بفوز النهضة البركانية بثلاثة أهداف لهدفين حيث تجمد رصيد الوداد في 54 نقطة في حين أصبح رصيد النهضة البركانية 37 نقطة.

 

مواضيع ذات صلة