هل يكون الجعواني ثاني قنيطري يفعلها؟

أول لقب للكونفدرالية، بل أول لقب لمدرب مغربي مع أحد الأندية قاريا، كان من نصيب القنيطري عبد القادر يومير رفقة الكوكب المراكشي، لما أطاح بنجم الساحل التونسي سنة 1996 والمصادفة أنه بعد 23 سنة يعود مدرب جديد من ضفاف سبو لينافس على نفس اللقب، وهو منير الجعواني رفقة النهضة البركانية، وأمام فريق عربي اخر وهو الزمالك المصري هذه المرة.
بين يومير والجعواني توج عموتا والطوسي وفاخر والتاريخ يقرب منير من أن يكون المدرب المغربي الخامس الذي يفتح له الذهب والبوديوم الأفريقي أحضانه. بل أنه قد يكون المدرب المغربي الذي كسر شوكة وعقدة الزمالك مع الأندية الوطنية.

مواضيع ذات صلة