الدفاع يحرم من خدمات لاعبيه الأجانب امام الرجاء

يفتقد الدفاع الحسني الجديدي في مباراته القوية التي ستجمعه في الدورة الأخيرة من البطولة الوطنية بفريق الرجاء الرياضي إلى خدمات وجهود اثنين من ركائزه الأساسية ويتعلق الأمر بهداف الفريق الثعلب الطانزاني سيمون هابي غود مسوفا والجلاد الموريتاني بكاري موسى ندياي اللذين التحقا خلال الأسبوع الماضي بمنتخبيهما اللذين يستعدان لمنافسات كأس إفريقيا للأمم التي ستقام بجمهورية مصر العربية، ووجد الدكاليون أنفسهم مضطرين إلى الترخيص للمحترفين المذكورين اللذين ضمنا على التوالي حضورهما في اللائحتين النهائيتين لمنتخبي "نجوم الطوائف" و"المرابطين"، بمغادرة مدينة الجديدة حتى يتسنى لهما التحضير في أحسن الظروف للعرس الكروي الإفريقي المقبل، خاصة بعد قرار جامعة الكرة تأخير موعد إجراء الدورة الأخيرة من البطولة الوطنية الاحترافية إلى منتصف شهر يونيو، بسبب التزام الوداد البيضاوي والنهضة البركانية بالمنافسات القارية.
ولتعويض هذين الغيابين الوازنين والمؤثرين، سيكون المدرب الزاكي بادو مجبرا على الاعتماد في مباراة الرجاء  على العناصر التي ظلت حبيسة كرسي الاحتياط، وإتاحة الفرصة كذلك لبعض اللاعبين الواعدين القادمين من فئة الأمل الذين ألحقهم مؤخرا بالفريق الأول للدفاع عن  رسميتهم وتأكيد أحقيتهم بحمل القميص الدكالي في الموسم القادم.  

 

مواضيع ذات صلة