البطولة الوطنية الاحترافية.. الدورة 29 هل تكون حاسمة

أولمبيك آسفي ـ الكوكب: قمة عبدة تثير الرعدة
تستأنف البطولة الإحترافية بعد توقف إضطراري وقد وصلت لمرحلتها ما قبل الأخيرة ولم تكشف أطوار هذه البطولة عن الأندية التي ستودع البطولة الإحترافية نحو بطولة القسم الثاني ثم لقب البطولة الذي يبقى الوداد البيضاوي أكبر مرشح للتتويج باللقب برغم مطاردة الرجاء البيضاوي له لكن حظوظه تبقى ضئيلة بالنظر لفارق النقاط بينه وبين الأندية التي تبحث عن طوق النجاة.
الدورة 29 ستكون فاصلة وحاسمة في نتائجها وبالتالي سيتحدد الفريقان النازلان للقسم الثاني كما أن مباراة الوداد المؤجلة ضد أولمبيك خريبكة ستحسم في أمر اللقب في حال فاز الوداد.
مولودية وجدة ـ الجيش الملكي: الزعيم في خطر
لحسن حظ مولودية وجدة أنه ضمن البقاء في البطولة الإحترافية، وإلا كان اليوم يتخبط في أسفل الترتيب العام لكونه لم يذق طعم الفوز في السبع مباريات الأخيرة، وسيكون في مواجهة صعبة وصريحة للجيش الملكي الذي يوجد في ورطة كبيرة لكونه لم يضمن البقاء بشكل رسمي ولم يحقق الفوز في التسع مباريات الأخيرة ما يعني أنه أمام خيار واحد ووحيد هو الفوز إن أراد ضمان البقاء وإلا سيجد نفسه في ورطة خطيرة تضرب في الصميم مرجعيته التاريخية وحضوره الكبير في البطولة الوطنية.
الجيش الملكي يوجد في المركز 13 برصيد 32 نقطة.
أولمبيك اسفي ـ الكوكب المراكشي: رعب وخوف
إنها مباراة الرعب بكل المقاييس لكونها تجمع فريقين لهما نفس الطموح، القرش المسفيوي يريد الفوز للبحث عن مشاركة خارجية والكوكب يريد الفوز للإنعتاق وتفادي النزول لبطولة القسم الثاني والفوز الذي حققه على يوسفية برشيد أنعش آماله في البقاء لكن هذه المباراة ستكون إمتحانا عسيرا له لكونه سيواجه فريقا صعبا وقويا لا يرحم سواء داخل الميدان أو خارجه.
مباراة القرش وفارس النخيل ستشد إليها الأنظار لكونها مصيرية للكوكب وللمغرب التطواني الذي ينتظر أي هفوة من الكوكب ليرتقي درجة في سبورة الترتيب العام.
المغرب التطواني ـ الرجاء البيضاوي: المصير الحتمي
هي مباراة لا تقبل القسمة على إثنين، شعارها الفوز أو النزول للقسم الثاني بالنسبة للمغرب التطواني، الرجاء البيضاوي ضمن المركز الثاني عن جدارة وإستحقاق وما زال ينافس على لقب البطولة حتى وأن كل المؤشرات تقول بأن الوداد يسير نحو القبض على الدرع، لكن المغرب التطواني يعتبر الفوز هو المصير الوحيد للبقاء في دائرة المنافسة على البقاء.
المغرب التطواني فرط في كثير من المباريات وبالتالي أدخل نفسه في مصير مجهول للغاية في ظل منافسة الكوكب أيضا حتى وأن شباب الحسيمة قد وضع رجلا أولى نحو النزول.
في حال إنهزم المغرب التطواني فإنه سيكون أكبر المرشحين للمغادرة في حال فاز الكوكب المراكشي الذي كان قد فاز على يوسفية برشيد وأبقى كل الآمال في البقاء بعد أن ودع المركز 15، وعاد ليحتل المركز 14.
شباب الحسيمة ـ يوسفية برشيد: الأمل الأخير
هو خيط أمل ضئيل ذاك الذي سيبحث عنه شباب الحسيمة في هذه المباراة التي يتطلع فيها إلى الفوز وإنتظار باقي النتائج التي ستحققها الفرق المنافسة على البقاء، وسيكون في مواجهة صعبة للغاية لفريق يوسفية برشيد الذي يبحث هو الآخر عن إرتقاء في سبورة الترتيب العام لكونه لم يذق طعم الفوز في الأربع مباريات الأخيرة وبالتالي يريد تجاوز الهزيمة التي مني بها في الدورة الماضية والتي خلفت ردود فعل في الأوساط الكروية وهي موضوع بحث من لجنة الأخلاقيات التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
حتى وأن شباب الحسيمة يعتبر أكبر مرشح للنزول إلا أنه سيدافع عن حظوظه في آخر رمق وينتظر هو الآخر نتائج المرشحين بالنزول. فهل ينجح شباب الحسيمة في الفوز أم أن يوسفية برشيد سيحيله على القسم الثاني؟
الفتح الرباطي ـ نهضة بركان: نهاية جميلة
قد تكون هذه المباراة شكلية لكون الفريقين معا ضمنا البقاء، لكنها مباراة لإستعراض التقنيات خاصة من جانب النهضة البركانية وصيف بطل كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم الذي يريد الفوز لتأكيد قوته لكن الفتح الرباطي الذي تعافى في الدورات الماضية يريد هو الآخر الفوز لتصحيح مساره والتمركز في مرتبة جيدة في سبورة الترتيب العام بعد معاناة كبيرة مع أزمة النتائج التي لازمته في هذا الموسم لحسن حظه أنه ضمن البقاء بلا أوجاع.
البرنامج 
الثلاثاء 4 يونيو 2019
مباريات الدورة 29
بركان: الملعب البلدي: س 22: مولودية وجدة ــ الجيش الملكي 
الحسيمة: ملعب ميمون العرصي: س 22: شباب الحسيمة ــ يوسفية برشيد 
تطوان: ملعب سانية الرمل: س 22: المغرب التطواني ــ الرجاء البيضاوي 
آسفي: ملعب المسيرة : س 22: أولمبيك آسفي ــ الكوكب المراكشي 
الرباط: مركب ولي العهد الأمير مولاي الحسن: س 22: الفتح الرباطي ــ نهضة بركان 

 

مواضيع ذات صلة