مؤجل الدورة 27: الوداد ــ أو.خريبكة: يحسم الدرع أم يتواصل الوجع؟

لا خيار أمام الوداد البيضاوي وهو ينتهي من معركته الإفريقية المسعورة برادس أمام الترجي غير الفوز في هذا المؤجل الكبير والهام أمام أولمبيك خريبكة، مؤجل أثار الكثير من المداد بسبب توقيته وكيفية برمجته ومعها النقاشات التي أعقبت قرار الجامعة التي تدخلت شخصيا في موضوع التأجيل هذا.
مباراة هامة كونها تعيد الوداد لمعقل ملعب محمد الخامس الذي اشتاق له هو وأنصاره منذ زمن بعيد والمعطى الثاني كون المباراة قد تحمل حسما نهائيا في مسألة تتويج الوداد بالدرع لينتهي معها المخاض العسير الذي عاشه.
ولكي يتحقق حلم الوداديين فما على اللاعبين سوى رسم التفوق أمام أولمبيك خريبكة من خلال فوز لا يترك باب الإفتراضات وأمل الريمونطادا الرجاوية قائما.
التعادل والهزيمة في واحدة من المفارفات الغريبة والعجيبة في مشهد كرتنا بدورهما قد يعلنان الوداد بطلا شريطة خسارة الرجاء أو تعادله في المواجهة المقابلة بتطوان أمام الحمامة البيضاء.
ولأن خريبكة تعودت على أن تتعملق أمام قطبي الدار البيضاء كلما حملتها رياح المواجهة للقاء أحدهما، فإن ما يزيد من حلاوة المباراة هذه هو كونها تأتي بالطوسي ليكون حاضرا في العارضة التقنية وبنك احتياط الفريقين تحديدا.
الطوسي الذي اشتهر بـ «حكان الجلدة» و«النواة» داخل البطولة يحمل داخله همين، هم إسعاد الخريبكيين بنتيجة كبيرة وطيبة وهم فرملة الوداد كي يستمر التشويق والإثارة قبل معرفة من يكون بطل المغرب.
وبين النشوة والرقص بالدرع والإحساس بوجع وغصة الغذر التي قد يحملها الفوسفاطيون معهم، تختلف مشاعر جماهير الناديين وإن كان الوداديون ركبوا مبكرا هودج الإحتفالية.
البرنامج 
الثلاثاء 4 يونيو 2019
مؤجل الدورة 27
الدارالبيضاء: ملعب الأب جيكو: س 22: الوداد البيضاوي ــ أولمبيك خريبكة 

 

مواضيع ذات صلة