شباب الحسيمة.. النهاية الحزينة !!

نهاية حزينة تلك التي وقع عليها شباب الحسيمة، بعد نزوله للرجة الثانية، حيث كانت الدورة قبل الأخيرة شاهدة على توديعه قسم الأضواء رغم فوزه على يوسفية برشيد بهدفين لوحد، وهو الخبر الذي صدم جماهير فارس الريف، التي كانت تتمنى أن لا تخذل السرعة النهائية فريقه، ولو أن من يقف على مشوار الفريق الحسيمي، فإنه لن يتفاجأ لنزوله، اعتبارا للمستوى المتواضع الذي قدمه.
سنوات العذاب
قدم شباب الحسيمة إشارات كبيرة في السنوات الأخيرة، لوضعيته غير الصحية، وذلك بفعل المشاكل التي عاشها، وكان في كل موسم يفلت من النزول في الجولات الأخيرة بقدرة قادر، ولم يستوعب الفريق الحسيمي الدرس، إذ يصر على تكرار نفس الأخطاء، ورفض الاستفادة من الدروس، الشيء الذي كان دائما يعرضه لخطر النزول.
وكان قاب قوسين أو أدنى من النزول في المواسم السابقة، بدليل أنه أنهى الترتيب في النسخة السابقة في المركز 13، وقبله أيضا في المركز 14، وهو نفس المركز الذي احتله في موسم 2014ــ2015، علما أن شباب الحسيمة صعد للدرجة الأول سنة 2010، ومنذئذ حافظ على مكانته إلى أن استسلم هذا الموسم.
إرتجالية في التدبير
بدا واضحا أن الإرتباك كان هو عنوان تدبير وتسيير أمور الفريق من جميع المستويات، خاصة في السنوات الأخيرة، وهو ما أثر بشكل سلبي على المستوى التقني لشباب الحسيمة، وأدخله في متاهة الأندية التي تنافس دائما على البقاء.
ولم يحسن المكتب المسير في السنوات تدبير الأمور التقنية، وذلك بتغيير المدربين، وتعاقد مع مجموعة من الأسماء فغاب الإستقرار عليه، كما وجد صعوبة كبيرة  في تكوين مجموعة في المستوى، ناهيك عن المشاكل المالية التي باتت تؤثر على الفريق موسم بعد الآخر.
3 رؤساء في موسم واحد
أكد عدم الإستقرار  الإداري هذا الموسم، التخبط الذي عرفه شباب الحسيمة، حيث بدأ الموسم مع عبدالإله الحتاش الذي تعرض لعدة إنتقادات لعدم قدرته على تحقيق النقلة النوعية، ورغم أنه قاد الفريق في الموسم الماضي وكان شاهدا على مشاكله، إلا أنه  سقط في نفس الأخطاء، وعجز عن وضع الأرضية المناسبة مع بداية الموسم ليواجه فريهه تحديات الموسم، وزادت النتائج السلبية من الضغط عليه إلى أن استسلم وقرر الرحيل.
واختار الجمع العام الاستثنائي سمير بنمسعود، رئيسا للفريق، وعُلقت عليه آمال كبيرة من أجل إعادة هيكلة الفريق، ورغم الحماس الذي انتابه في البداية، لكنه سرعان ما بدأ يفقده مع مرور الدورات، قبل أن يفاجئ مكونات الفريق بتقديم استقالته، وهي الاستقالة التي رفضها أعضاء مكتبه، حيث شعر أنه خذل الفريق بوعوده الكاذبة، قبل أن يتم انتخاب مصطفى ديرا، الذي أكمل الموسم.
أي استقرار  تقني؟
ساهم اللا استقرر تقني في النتائج السلبية التي سجلها شباب الحسيمة منذ بداية الموسم وكذا نزوله للدرجة الثانية، وكان واضحا أن الفريق تأثر بهذا العامل، حيث بدأ الموسم مع ميمون واعلي، الذي لا يملك تجارب كبيرة في البطولة، وقاد الفريق في الدورات الأخيرة من الموسم الماضي، ولم تسعفه النتائج، وراهن الرئيس بنمسعود بعد انتخابه رئيسا للفريق بدلا من عبدالإله الحتاش، على إعادة بيدرو بنعلي، الذي سجل ناتئج جيدة في الموسم الماضي، وواصل مشواره، قبل أن يضطر للرحيل بسبب خلاف مع المسؤولين، ليستنجد الفريق الحسيمي بثالث مدرب في شخص سعيد شيبا ، الذي كان يدرك صعوبة مهمة إنقاذ الفريق من النزول، ومع ذلك قبل بالمغامرة، التي لم ينجح فيها.
لاعبون بدون بصمة
راهن شباب الحسيمة على انتداب مجموعة من اللاعبين هذا الموسم، ولعب على عنصر الخبرة، من أجل خلق التوازن بالفريق، غير أن هذه الخطوة لم تكن كافية من أجل تحقيق التوازن والنتائج المتوخاة، ولم تقوى المجموعة الحسيمية من خلق التوازن التقني.
لاعبون من أمثال خضروف والبحري وفوزي عبدالغني والغنجاوي والعاصمي وغيرهم، لم ينجحوا في كسب الرهان، ولم تنفع تجربتهم، كما أن بعض الصفقات لم تكن ناجحة، ولم يقدم مجموعة من اللاعبين الإضافة المرجوة، فساهمت الانتدابات في النهاية الحزينة.

 

مواضيع ذات صلة