انفراد" المنتخب" يتأكد في باريس

رئيس الكاف يقدم خدمة العمر للوداد ويقرب منها كأس عصبة الأبطالل
ما قاله أحمد أحمد رئيس الكاف ل"المنتخب" في حواره الحصري والإنفرادي معنا ٬بعد فضيحة رادس من تلقيه للتهديد من رئيس الترجي حمدي المدب ومن كان يدور في فلكه ومعهما الثنائي بوشماوي ووديع الجريء والرقم الخفي رياض بنور٬ أكده اليوم في حوار قوي ومثير ل" فرانس فوتبول".
أحمد أحمد قدم نفس الإيفادات والشهادة في باريس حيث صدر حكم إنهاء المنكر الكروي في إفريقيا من طرف لجنة الطوارئ التابعة لجهازه يوم عيد الفطر وبالضبط يوم 4 يونيو حين تقرر إعادة النهائي  بسبب اختلالات تنظيمية وممارسات لا تشرف اللعبة ولا الحدث.
أحمد أحمد قال هذه المرة ما هو أخطر بكثير" لقد حدثت أشياء خطيرة منها أن حمدي المدب تقدم عندي وقال لي: هل تريدها اليوم ثورة في تونس؟ ماذا كان بوسعي أن أفعل أمام هذا التهديد؟ لا أعلم لماذا يتعطل الڤار عندهم في تونس ويشغل في كل المسابقات في باقي البلدان، هذا أمر يثير الشكوك فعلا ويجعلني محبطا.
قبل هذه الأحداث وقعت ممارسات غريبة في مباراة الذهاب ومعها كنت مضطرا لتوقيف الحكم٬ لذلك الشك والغموض المرتبط بعطل الڤار في مباريات الترجي يجعلني رفقة جهاز الكاف ملزمين باتخاذ إجراءات حازمة كي ننهي هذه التجاوزات"
" المنتخب" كانت سباقة في حوارها بالورقي والكترونيا ساعات قليلة بعد النهائي لذكر ما كرره أحمد أحمد لفرالنس فوتبول والناصيري قرر ضم هذه الخرجات لملف قوي سيبعث به للفيفا لطلب شهادة رئيس الكاف واعتبار الوداد متوجا باللقب وكونه لا يملك أجندة مفتوحة لإعادة المباراة في الوقت الذي يختاره الترجي.
كما أن الوداد قرر التصعيد وطلب من الفيفا ردع الترجي الذي لجأ لقنوات سياسية وحكومية للتأثير على الملف وأدخل وزارات تونسية عديدة فيه وهو ما ترفضه الفيفا جملة وتفصيلا مستشهدا بموقف المغرب الذي يجعل الوداد مترافعا باسمه مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في سياق الأبقاء على الطابع الرياضي للقضية.

 

 

مواضيع ذات صلة