الجمعية المغربية للصحافة الرياضية تعبر عن "تضامنها المطلق" مع العاملين بقناة الرياضية

عبرت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية عن "تضامنها المطلق" مع العاملين بقناة الرياضية، من إعلاميين وتقنيين، مستنكرة بشدة "الاستهداف الممنهج وغير المبرر" لمؤسسة إعلامية وطنية.
وأعربت  الجمعية، في بيان أصدرته في أعقاب اجتماع مكتبها التنفيذي، أمس الاثنين بالرباط، عن أسفها الشديد لكون  ما يطال القناة الرياضية "التي أثبتت أنها رقم فعال في المشهد البصري"  من "هجمة شرسة ممنهجة وحيف غير مبرر وتزوير للحقائق"، يأتي  "في وقت حري بنا جميعا أن نتماسك ونتعاضد لنواجه ما يتعرض له الإعلام الرياضي الوطني من استباحات واختراقات وتجاوزات، من كائنات لا صفة مهنية لها، تستهدف مصداقيته وكينونته".
 ودعت الجمعية في بيانها، الذي أصدرته على خلفية توصلها بعريضة " تظلم " و"استنكار" تحمل توقيعات ما يفوق 60 من الإعلاميين والتقنيين، إلى "التحلي بالحكمة والتبصر في تدبير العلاقات المهنية بين كافة الزملاء"، مشددة على أن حق النقد، المكفول للجميع "لا ينبغي بالقطع، أن يصل إلى حد المساس بالمؤسسات الإعلامية، والتشهير بالزملاء الإعلاميين وتبخيس عملهم والتعدي على أخلاقيات المهنة وتزوير الحقائق".
وناشدت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية كافة الإعلاميين الرياضيين، "الانتصار لأخلاقيات المهنة وصيانة الود المهني مهما اختلفت الآراء أو تعارضت"، مؤكدة أنها ستواصل نضالها مع كل القوى الحية من أجل "مشهد إعلامي رياضي وطني قوي ومتماسك، لا مكان فيه إلا للملتزمين بأخلاقيات المهنة".

 

مواضيع ذات صلة