كودجيا يمنح ساحل العاج بداية إيجابية على جنوب إفريقيا

حقق منتخب ساحل العاج بداية إيجابية في بطولة كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم المقامة في مصر، بفوزه الإثنين 1-صفر على جنوب إفريقيا ضمن الجولة الأولى للمجموعة الرابعة.

وفي المباراة التي أقيمت على ستاد السلام في القاهرة، حقق المنتخب العاجي الفوز بفضل هدف لاعب أستون فيلا الإنكليزي جوناثان كودجيا في الدقيقة 64، مانحا بلاده النقاط الثلاث وتقاسم الصدارة مع المنتخب المغربي الذي فاز الأحد بالنتيجة ذاتها على ناميبيا في افتتاح منافسات المجموعة.

وكان المنتخب العاجي الباحث عن لقبه القاري الثالث بعد 1992 و2015، قريبا أكثر من مرة من تعزيز النتيجة والخروج بنتيجة تمنحه الانفراد بالصدارة قبل اللقاء المرتقب في الجولة الثانية ضد المغرب الجمعة، لكن المنتخب اصطدم بإضاعة الفرصة وصلابة الحارس الجنوب إفريقي رونوين وليامس.

واعتمد إبراهيم كامارا مدرب ساحل العاج التي خرجت من الدور الأول في النسخة السابقة في الغابون عندما كانت تدافع عن اللقب، تشكيلة قائمة على توزيعة 4-2-3-1، مقابل 4-3-3 لمدرب جنوب إفريقيا الاسكتلندي ستوارت باكستر.

ولاحت الفرصة الأولى في الدقيقة الثالثة لساحل العاج بعد تمريرة نيكولا بيبي الى كودجيا على يمين منطقة الجزاء، غير أنه تعثر عند التسديد.

ورغم الأفضلية العاجية، بقيت المحاولات خجولة حتى الدقيقة 12 التي شهدت الخطورة الأولى لـ"بافانا بافانا" عندما وصلت الكرة لليبوهانغ مابوي في العمق بيد أن الحارس سيلفان غبوهو سبقه إليها قبل احتساب تسلل.

وفي الدقيقة 25، لاحت أول فرصة جدية لجنوب أفريقيا اثر تمريرة كاموهيلو موكوتجو الى ثولاني سيريرو لكن رأسيته ذهبت فوق المرمى.

واقتربت ساحل العاج من هز الشباك في مناسبتين متتاليتين، الأولى في الدقيقة 31 إثر تسديدة من ركلة حرة لعبها بيبي من مشارف منطقة الجزاء ارتطمت بالعارضة، والثانية في الدقيقة 32 عندما انفرد كودجيا تماما بوليامس بيد أنه سدد مباشرة في يديه ليضيع فرصة سانحة للتقدم.

ودخلت جنوب إفريقيا الشوط الثاني بنية التقدم، وظهر ذلك جليا في تنظيمها الدفاعي وتقدمها نحو الهجوم، بيد أن ساحل العاج باغتتها بهدف اثر تمريرة عرضية من الجناح الأيسر ماكس ألان غراديل وصلت على اثرها الكرة الى كودجيا فروّضها ثم لعبها في مرمى الحارس كيت (64).

وشهدت الدقيقة 69 دخول لاعب كريستال بالاس الإنكليزي ويلفريد زاها مكان جان ميشال سيري.

وسارت الدقائق المتبقية دون أي خطورة واضحة على المرميين، مع محاولات عاجية خجولة وتبديلات أراد منها المدرب كامارا الحفاظ على النتيجة، بينما سعى باكستر في تبديلاته لتفعيل المنحى الهجومي.

وسنحت إحدى أخطر فرص المباراة لساحل العاج في الدقيقة ما قبل الأخيرة، بتسديدة حرة رائعة نفذها بيبي في اتجاه الزاوية اليمنى العليا للمرمى الجنوب إفريقي، أبعدها الحارس ببراعة بأطراف أصابعه.

مواضيع ذات صلة