هل انتهت أزمة المكافآت بين لاعبي نيجيريا وجامعتهم؟

قالت الجامعة النيجيرية لكرة القدم، اليوم الأربعاء، إنه تسلم "جزءا من المبلغ" الذي خصصته الحكومة، لمشاركة المنتخب الوطني في كأس الأمم الإفريقية 2019، وسط تهديدات من اللاعبين بالاحتجاج.
ولم يشارك أحمد موسى مهاجم نيجيريا في مؤتمر صحفي بالإسكندرية، أمس الثلاثاء، مع المدرب الألماني غيرنوت روهر، وأبلغ الصحفيين أن اللاعبين "سيعقدون اجتماعا مهما".
وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أن الفريق، الذي واجه غينيا ضمن المجموعة الثانية، اليوم الأربعاء وحخق الفوز الثاني الذي يضمن له الوصول مبكرا للدور ثمن النهائي، تأخر ساعة عن موعد التدريب أمس الثلاثاء.
ولم تستبعد (بي.بي.سي) أن يقدم اللاعبون على اتخاذ خطوة أخرى.
وقال سيي أكينونمي، القائم بأعمال رئيس الجامعة النيجيرية، في بيان، إنه حصل على أموال تكفي لدفع مكافأة للاعبين، بعد الفوز 1-0 على بوروندي السبت الماضي، مع توافر أموال أخرى لدفع مكافآت المباريات التالية.
وأبدى أكينونمي شكره وامتنانه للرئيس، محمد بخاري.
وأوضح أنه أجرى "مناقشة عبر الهاتف" مع جون أوبي ميكيل، عميد الفريق، وقال "باستطاعتي أن أؤكد أن الصورة اتضحت، وأن العلاقة الودية المعتادة لا تزال مستمرة بين الجامعة واللاعبين".
وأضاف "حفزتهم من أجل بذل كل الجهد للتتويج باللقب، وأكدت لهم أن أموالهم حتى بلوغ النهائي مضمونة.. والآن يجب على اللاعبين التركيز على المسابقة، من أجل منح الجماهير الفخر والمجد".
وبات اندلاع نزاعات مالية بين اللاعبين وجامعات كرة القدم الإفريقية، من الأمور المعتادة قبل خوض المسابقات الكبرى، حيث لا تتوافر الموارد المالية اللازمة للاتحادات في الأغلب، لدفع المبالغ المالية الكبيرة المطلوبة للاعبيها.
ورفض لاعبو الكاميرون السفر إلى مصر، بسبب نزاع مع الجامعة الوطنية للعبة حول مكافآت مالية، الخميس الماضي، ثم سافروا في اليوم التالي، لكن أكدوا عدم شعورهم بالرضا بعد.

 

مواضيع ذات صلة