هل تنهي أرض الكنانة أسطورة تفوّق كوت ديفوار على المغرب؟

كاد منتخب كوت ديفوار أن يتحول إلى بطل أسطوري لا يقهر ولا ينهار أمام المنتخب المغربي في نهائيات كأس إفريقيا. فخلال أربع دورات استطاع الفيلة أن ينتصروا على الأسود في دورتي مصر 1986 و2006، وأن ينتزعوا تعادلا سلبيا بعقر المغرب في نهائيات 1988، مقابل هزيمتهم مرة واحدة،  في اللقاء الأخير الذي جمع  المنتخبين في نسخة الغابون حين استطاع رونار فك عقدة الكوت ديفوار.

وتميل كفة تاريخ المواجهات بين المنتخبين التقليديين لصالح ساحل العاج،  خاصة في اللقاءات الودية وفي المباريات الخاصة سواء الإقصائيات  أوالنهائيات الإفريقية.  فيما يتفوق المغرب في إحصائيات المواجهات المتعلقة بإقصائيات التأهل لكأس العالم، حيث حسم الأسود حصيلة مقابلتي ذهاب وإياب إقصائيات كأس العالم لسنة 1974 بالمانيا لصالحهم رغم أنهم لم يتأهلوا إلى النهائيات، كما هو الشأن بالنسبة لجولتي إقصائيات مونديال روسيا 2018، الذي عرف مشاركة كتيبة المنتخب الحالي بقيادة الثعلب. وخلافا لذلك استطاع المنتخب الايڤواري من إجهاض حلم المغاربة  في المشاركة في مونديال 2014 حين انتهى اللقاءان اللذان جمعاهما بتعادل 2-2 بمدينة مراكش، وبنتيجة 1-1 في أبيدجان.  علاوة على ذلك فالمنتخب المغربي تجاوز غريمه التاريخي في إقصائيات الألعاب الأولمبية لسنة 1988. 

ورغم أن جغرافيا أرض الكنانة تعتبر ساحة لعنة، وتفوّق لكوت ديفوار على المغرب، حيث شهدت  القاهرة سقوط المغرب في مناسبتين سنة 1986 و2006 أمام المنتخب البرتقالي، فإن منطق التاريخ والجغرافيا في الكرة يظل معيارا متجاوزا في توقع نتائج اللقاءات. وحدها جاهزية المنتخبين لخوض اللقاء، حافزيتها، تركيزهما الذهني في اللقاء، قدرتهما على التحكم في الأطوار وفي الإيقاع وفي التنظيم التكتيكي، قدرتهما على خلق فرص للتسجيل وترجمتها بفعالية، تعاملهما مع أدق التفاصيل والجزئيات.. كل هذه العوامل وغيرها كفيلة بالقطع مع كل التكهنات والتوقعات السابقة للمباراة. 

ويذكر أن أهم الأسئلة التي تشغل بال الجماهير المغربية والمحللين  تتلخص في الأتي:

ما هي التشكيلة التي سيعتمد عليها المدرب الثعلب هيرفي رونار في مواجهته لمنتخب كوت ديفوار؟

وما هي طريقة اللعب التي سيختارها لهذا النزال علما أن رونار تابع لقاء الكوت ديفوار وجنوب إفريقيا ووثّق كل نقط قوة وضعف المنتخب الإيفواري؟. 

الأكيد أن رونار سيعود إلى تشكيلته المثالية المنسجمة المتناغمة على امتداد سنوات ثلاث بعد استعادته لكل من الأحمدي وبلهندة وداكوسطا، خاصة بعد وقوفه على الصعوبات التي واجهها المنتخب في لقائه الأول ضد ناميبيا رغم أنه منتخب من الدرجة الثالثة في إفريقيا. وقد يعمد رونار -في توقعي- إلى تغيير النهج التكتيكي، فالجماهير المغربية شاهدة، كما المحللون الرياضيون، على تنويع رونار لخططه في مناسبات حاسمة عدة. إذ أن  المعروف في خطاب المستديرة لكل مباراة تكتيكها الثابت والمتحول من خلال تفاعل الأطوار والخصم. لقد لاحظنا منتخب رونار يلعب بخطة  3- 5-2 بإقحام كل من سايس وداكوسطا وبنعطية كمحاور دفاع خطي ثلاثي. و شاهدناه يلعب بشاكلة 4-4-2  كما حدث خلال الشوط الأول من لقاء ناميبيا، كما تعودنا عليه مرتاحا في نهجه المفضل والفعال  4-2-3-1 وهو التنظيم التكتيكي الذي لعبه في الشوط الثاني من لقاء ناميبيا. 

وبعيدا عن أي استباق لسيناريوهات اللقاء وهندساته التكتيكية، يمكن القول بأن أبرز نقط قوة المنتخب الإيفواري تتمثل في خطه الهجومي بقيادة پيپي وغارديل وكودجيا وخلفهم كيسي، وبالمقابل فإن كل توجسات الجمهور المغربي تتعلق بخط دفاعه. كما أن الفيلة يتوفرون على خط وسط متراص ومبدع يتكون من ارتكازي جيوفروي سيري دي وجون ميشيل سيري، الأمر سيفتح منطقة الوسط على نزالات وصراعات من أجل السيطرة والتفوق في النزالات الثنائية وفيء معارك افتكاك الكرات مع كل من الاحمدي وامبارك بوصوفة مؤازرين ببلهندة.

ومن علامات تميز الإيفواريين السرعة والقوة والاندفاع البدني، وممارسة الضغط العالي على الخصم لمنعه من إخراج الكرات من دفاعه وإجباره على لعب الكرات الطويلة والمباشرة التي تسعف إمكانيات مدافعيه، إضافة إلى اعتماده الناجع على الكرات الثابثة حيث أن قدم نيكولا پيپي لا تقل فعالية عن يسرى الساحر حكيم زياش.

عموما هو نزال بين كبار القارة وممثليها في أعتد الأندية والمدارس الأوروبية، سيحسمه الحوار التكتيكي الجماعي والمهارات الفردية.

 

مواضيع ذات صلة