دردشة فوق النيل: إنها جمعة الحقيقة يا أسود

هل نطلب مستحيلا، عندما نتمنى على الفريق الوطني أن يقدم في مباراة يوم الجمعة أمام المنتخب الإيفواري، ما يرمز إلى هويته وأسلوب لعبه وكل ما مكنه من ترويض الفيلة وغيرها من المنتخبات الإفريقية الضارية في السنوات الأخيرة؟
هل نطلب مستحيلا، إن نحن طمعنا في أن يسترد الفريق الوطني متعته وكل الأسلحة التكتيكية التي بها ربح جولات كثيرة من معركة التميز، ولم نشهد لها ملمحا في مباراة ناميبيا؟
بالطبع لا، فالفريق الوطني الذي اجتر خلال مباراة ناميبيا بعضا من الركاكة في الأداء التي سادت وديتي غامبيا وزامبيا، سيكون مواجها بضرورة أن يسترجع قوته الضاربة وجماعية أدائه لكي يتمكن من مواصلة ترويض فيلة كوت ديفوار. صحيح أن نتيجة غير الفوز في مباراة الجمعة لن تنال من حظوظ الفريق الوطني في بلوغه الدور ثمن النهائي، بالعودة للنظام التأهيلي الجديد الذي قد يسمح لثلاثة منتخبات من نفس المجموعة بتخطي الدور الأول، إلا أن القبض مجددا على النقاط الثلاث من شأنه أن يؤمن للفريق الوطني التأهل وحتى الصدارة قبل جولة واحدة من نهاية الدور الأول، ونتفق على أن طريق الأسود إلى هذا الفوز، شعابه صعبة ومسالكه وعرة وتحتاج بالفعل إلى ذات الروح وذات السعار وذات الجماعية المثالية في الأداء، التي بها تفوق الفريق الوطني على المنتخب الإيفواري قبل سنتين أو أقل، أولا بالغابون خلال الدور الأول من نهائيات كأس إفريقيا للأمم 2017، وثانيا بأبيدجان معقل الفيلة خلال الجولة السادسة والأخيرة من تصفيات كاس العالم 2018.
وعندما نتفرس جيدا الملامح التكتيكية والهيئة البدنية والبطانة النفسية التي كان عليها المنتخب الإيفواري في مباراته الأولى في نهائيات "الكان" أمام منتخب البافانا بافانا، سنجد بالفعل، ما يجعلنا على ثقة من أن تحقيق الفريق الوطني للفوز الثالث تواليا على الفيلة، يحتاج لأداء هلامي لا شوائب فيه بل ولا يمث بصلة للأداء الذي قدمه الفريق الوطني أمام المنتخب الناميبي، والتمسنا إزاءه لأسود الأطلس الكثير من الأعذار.
صحيح أن المنتخب الإيفواري الذي أنهى عهد الأساطير باعتزال كل من ديديي دروغبا ويايا توري وبانطفاء جذوة جيرفينيو، احتاج لبعض الوقت ليتخطى مرحلة الفراغ التي يمر منها أي منتخب يغير ريشه وأضلاعه وديكور بيته، إلا أنه فيما يبدو لن يطيل زمن الإنتقال إلى مرحلة جديدة، لأنه بوجود الأعمدة، الحارس غبوهو والكاسحة سيرج أوريي والسقاء سيري ديي والمهاجم الفذ غراديل، أمكنه سريعا العثور على نجوم جدد من أمثال پيپي وجوناطان غودجيا، والمؤكد أن الكوموندو الإيفواري الجديد سيلاعب الفريق الوطني يوم الجمعة بروح عالية، ليس للأخذ بالثأر من أسود الأطلس، لأن لا شيء يعوض حرمان أي منتخب من الوصول إلى المونديال، ولكن لتقديم كشف بالهوية الجديدة، ولحث الخبراء على أن يدخلوا المنتخب الإيفواري في دائرة من يرشحونهم للمنافسة على لقب "الكان".
ولا مجال لربح الرهان وإعادة تركيع الفيلة في مباراة يوم الجمعة، إلا إذا حضرت في الفريق الوطني كل التوابل التكتيكية التي هي من أصل تميزه قاريا، ولا مجال لحضور هذه التوابل وهذه التوازنات إلا بوجود الحرس القديم، إذ المتوقع أن يلعب الفريق الوطني بوسط ميدانه الكلاسيكي، المشكل من بوصوفة والأحمدي وبلهندة فيما لو اكتملت جاهزية نجم غلطة سراي، وأيضا أن يبدأ بسفيان بوفال، فهو وحده من يستطيع إرغام المكوك سيرج أوريي على التثبت في مساحته الدفاعية فلا يبرحها.
نتوقعها مباراة جميلة ومثيرة، كان الفريق الوطني بحاجة إلى مقاساتها الفنية ليظهر على مسرح "الكان" بثوب المنافس على اللقب، تماما كما يتوقع ذلك الخبراء وكما يتمناه كل المغاربة.   

 

مواضيع ذات صلة