الأسود تفترس الفيلة وتعبر إلى ثمن النهاية

تأهل الفريق الوطني رسميا إلى الدور الثاني لكأس أمم إفريقيا المقامة بمصر، بعدما حقق الفوز الثاني تواليا في مباراته المثيرة ضد الكوت ديفوار 1-0 بملعب السلام بالقاهرة عن المجموعةالرابعة، في معركة كروية رفيعة كرس فيه الأسود عقدتهم للفيلة.
الأسود وفي سيناريو غير متوقع كادوا أن ينتحروا مبكرا وفي أول دقيقة لولا براعة سايس الذي أبعد من فوق خط المرمى هدفا محققا، من رأسية كودجيا بعد عرضية مركزة من العميد أوريي، وكانت هذه البداية والصفعة التحذيرية مفيدة للعناصر الوطنية التي أخذت بزمام الأمور بعدها ودخلت مباشرة في جو المعركة، فسيطرت بالطول والعرض وإندفعت للهجوم دون تسجيل محاولات خطيرة، في وقت إكتفى فيه الخصم بالمرتدات عبر الجناحين بيبي وغرادل أمام يقظة الأحمدي والدفاع.
وأتيحت للنصيري محاولة سانحة لهز الشباك د19 بعد عرضية درار لكن تسديدته مرت محادية بقليل، قبل أن يعود بعدها بأربع دقائق ويجد الطريق الصحيح موقعا الهدف السعيد، مستغلا تمريرة ولا أروع ومجهود خرافي لأمرابط، هذا الأخير حرث الميدان وعذب الإيفواريين وساند الهجوم بطريقة ناجعة ومثيرة.
الفيلة إستفاقوا بعدها طبيعيا وكانوا خطيرين في التسديد والإختراق، وإستأسد الحارس بونو لينقذ مرماه أكثر من مرة، فتصدى لإنفراد مع غرادل د25 ثم أقوى قذيفة لسيري دي أبعدها بصعوبة، كما جرب أوريي حظه بتسديدة جانبية محادية، ليتراجع الأسود نسبيا ويعتمدوا على المرتدات التي كادت أن تعطي إحداها الهدف الثاني والثنائية من قدم النصيري لولا يقظة الحارس غبوهو د39، أمام حسرة رونار الذي كان يمني النفس لقتل اللقاء في الشوط الأول، والذي شهد الفرجة والمتعة والإيقاع المرتفع، وأقنع فيه الأسود نتيجة وأداء.
الندية والصراع البدني كان في أوجه خلال الشوط الثاني، حيث إنفتح اللعب أكثر وزادت شهية الأسود، خصوصا مع الأسلوب الهجومي المباشر والسريع من الأروقة، وهدد حكيمي الدفاع بتسديدة مبعدة د48 ثم إنتظر زياش الذي كان محاصرا الدقيقة 60 ليباغث غبوهو بتسديدة علت العارضة الأفقية بقليل، وبدا الإرهاق والتعب على الإيفواريين في ظل سرعة زملاء بوصوفة وضغطهم الكبير، وعاد النصيري ليهدر فرصتين بارزتين متتاليتين د67 و73 بسبب سوء التركيز، ليضطر رونار بعدها لإشراك ورقة بوفال مكان زياش المرهق.
الفيلة إعتمدوا على الضربات الثابتة وشكلوا خطورة في بعض اللحظات، ولم يفلح درار ورفاقه في إستغلال المساحات ليسقطوا في فخ التسرع والتمريرات الخاطئة، وكان بلهندة قريبا من جني الفاكهة بتسديدة مخادعة فطن لها غبوهو د83، ليرد عليه كانون بضربة مقص أوقفها بونو د89، ثم محاولة أخيرة رائعة قادها بوصوفة وختمها البديل مزراوي بتسديدة إصطدمت بالعارضة د90+2، ليعلن بعدها الحكم الكامروني أليوم عن فوز مستحق للأسود وتأهلهم للمحطة الموالية، بعد لقاء بطولي مشوق أبان فيه المغاربة عن مستوى أرفع وأحلى، وزادوا الفيلة أنينا عقب تفوق جديد في النزالات المباشرة بينهم.

 

مواضيع ذات صلة