رونار متخصص في تركيع الفيلة

هو من قادهم للفوز باللقب القاري الأول لهم سنة 2015، وهو أيضا من تحول إلى شبح أسود بالنسبة لهم  منذ أن تولى تدريب الفريق الوطني.
هيرفي رونار قابل اليوم المنتخب الإيفواري للمرة الرابعة وهو ربان لأسود الأطلس، وفوز اليوم بهدف النصيري هو الثالث له، بعد الأول بالغابون سنة 2017 بهدف رشيد عليوي وبعد الثاني بأبيدجان في نفس السنة بهدفي درار وبنعطية برسم تصفيات كأس العالم 2018.
من الأربع مباريات نجح الإيفواريون في تحقيق تعادل واحد وكان بالمغرب برسم تصفيات كأس العالم 2018، ما يعني أن رونار كمدرب للفريق الوطني لم يخسر ولا مرة أمام الفيلة.

مواضيع ذات صلة